ما طول مدة الدورة الشهرية؟

هل تعلمين ما مدة الدورة الشهرية؟ قد تجيبين، استنادًا إلى المراجع، بأن المدة هي 28 يومًا، لكن دراسة أجريت على أكثر من 30 ألف امرأة وجدت أن 87% من النساء شهدن دورات تقع في نطاق 23 إلى 35 يومًا1. ربما تكونين مقتنعة بأن دورتكِ الشهرية منتظمة كالساعة، ولكن تبين أن المُدد الفعلية لدورة العديد من النساء في الدراسة نفسها كانت مختلفة عمَّا اعتقدن في البداية، حيث يلاحظن 52% منهن تباينًا يصل إلى 5 أيام بين الدورات الشهرية. تابعي القراءة لتتعرفي على مدة الدورة الشهرية، وكيفية ارتباط خصوبتكِ بدورتكِ الشهرية، ولماذا تختبر بعض النساء دورات شهرية غير منتظمة.

كيف يمكن لمعرفتكِ عن دورتكِ الشهرية أن تساعدكِ في حدوث الحمل؟

يمكن أن يساعدكِ فهم دورتكِ الشهرية في معرفة متى تكونين في أكثر حالاتك خصوبة في ذلك الشهر، حتى تتمكني من تحديد التوقيت المناسب للجماع وتكونين أكثر عرضة للحمل. يعاني واحد من كل ستة أزواج في المملكة المتحدة من صعوبة في الإنجاب1. أحد الأسباب المهمة لفشل بعض الأزواج في الإنجاب هو أنهم لا يمارسون الجماع في الوقت المناسب المتزامن مع وقت الدورة عندما تكون المرأة في مرحلة الخصوبة. عندما تعرفين مدة دورتكِ الشهرية، فيمكن أن يعطيكِ ذلك فكرة عن متى تكون نافذة خصوبتكِ، لكن العديد من النساء لا يدركن المدة الفعلية للدورة الشهرية، أو لا يدركون بشكل كامل أن دوراتهن يمكن أن تختلف، وبالتالي يحسبن أيام خصوبتهن بشكل غير صحيح. إذا كنتِ تخططين للحمل، إذًا يمكن أن يساعدكِ فهمكِ لدورتكِ الشهرية والتبويض في اكتشاف التوقيت المناسب، مما يزيد من فرص الحمل. 

ماذا يحدث خلال دورتكِ الشهرية؟

حسب التعريف، دورتكِ الشهرية هي "عملية دورية" تستغرق حوالي شهر تُعلن بدايتها في اليوم الأول من الحيض (أي بداية الدورة الشهرية) وتكون نهايتها في اليوم السابق لبداية الدورة التالية. إليكِ ما يحدث خلال الدورة الشهرية الطبيعية:

  1. يتلقى المبيضان إشارة كيميائية من الهرمون المنبه للجريب (FSH)، مما يؤدي إلى ظهور بعض الجريبات (التي تحتوي على البويضات غير الناضجة) في المبيضين.  
  2. وفي نهاية المطاف، تصبح بويضة واحدة هي المهيمنة، وعندما تنضج، يطلق المبيض البويضة الناضجة في قناة فالوب، حيث يمكن تخصيب البويضة في حالة وجود الحيوانات المنوية.  
  3. في الوقت نفسه الذي يستعد فيه المبيض لإطلاق البويضة، يبدأ تزايد سُمك بطانة الرحم استعدادًا لاستقبال البويضة المخصبة. 
  4. ثم تنتقل البويضة إلى أسفل قناة فالوب. 
  5. إذا لم يتم تخصيب البويضة في غضون 24 ساعة بعد التبويض، فإنها تموت، ثم تغادر الجسم في النهاية أثناء الدورة الشهرية. 
  6. وتتساقط بطانة الرحم الزائدة، وتغادر الجسم في صورة دم حيض. 

 

 

يفترض الكثير أن التبويض (عندما يطلق المبيض البويضة) يحدث في يوم محدد خلال المدة المعينة التي تستغرقها الدورة الشهرية، لكن الدراسات تُظهر خلاف ذلك. بالنسبة للمرأة التي تأتيها دورة شهرية مدتها 28 يومًا، لا يزال من الممكن حدوث التبويض في أي يوم على مدار فترة زمنية مدتها 10 أيام. وعلى الرغم من أن المراجع قد حددت أن يوم التبويض هو اليوم الـ 14 (في دورة نموذجية مدتها 28 يومًا)، فقد وجدت الدراسات أنه من المحتمل، بل على الأرجح، حدوث التبويض في الأيام التي تلي اليوم الذي حددته هذه المراجع. وجدت الدراسة أن 20% فقط من النساء حدث لديهن التبويض في اليوم الـ 14، في حين حدث التبويض لـ 27,1% منهن في اليوم الـ 15 و21% منهن في اليوم الـ 16.

ما علاقة الهرمونات بالدورة الشهرية؟

تتحكم الهرمونات في الدورة الشهرية، ومن أهمها هرمون الإستروجين، والهرمون اللوتيني (LH)، والهرمون المنبه للجريب (FSH)، والبروجستيرون.

في بداية الدورة الشهرية، في الجزء المعروف باسم المرحلة الجرابية (أو الطور الجُريبي)، يحفز الهرمون المنبه للجريب (FSH) عددًا من الجريبات في المبيضين على النمو. ويحتوي كل جريب على بويضة واحدة. مع تطور الجريبات، فإنها تنتج هرمون الإستروجين، وتؤدي زيادة مستوى هذا الهرمون إلى زيادة سماكة بطانة الرحم. ترتبط مستويات هرمون الإستروجين المرتفعة أيضًا بظهور مخاط عنق الرحم "الملائم للحيوانات المنوية". ويؤدي الارتفاع في مستوى هرمون الإستروجين في النهاية إلى ارتفاع أو زيادة مفاجئة في الهرمون اللوتيني (LH)، وهو ما يحدث قبل التبويض بحوالي 24-36 ساعة (عندما يتم إطلاق البويضة من المبيض). 

بعد إطلاق البويضة أثناء التبويض، يصير الجريب سابقًا كتلة من الخلايا تُسمى الجسم الأصفر، الذي يطلق بدوره هرمون البروجستيرون. ومع ارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية، والمعروفة باسم المرحلة الأصفرية (أو الطور الأصفري)، يساعد ذلك الرحم في الاستعداد لانغراس بويضة مخصبة. إذا لم يحدث الإخصاب، فإن مستويات هرمون الإستروجين والبروجستيرون ستنخفض، وستبدأ الدورة الشهرية. 

ماذا تعني نافذة الخصوبة؟

نافذة الخصوبة هي الفترة التي يمكن أن يحدث لكِ فيها حمل خلال دورتكِ الشهرية. يُعرف اليوم السابق للتبويض ويوم التبويض بـ "يومي ذروة الخصوبة"، ولكن نظرًا لأن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 5 أيام داخل جسم المرأة، فستكونين أيضًا في حالة خصوبة في الأيام القليلة التي تسبق التبويض. بمجرد إطلاق البويضة، ستبقى على قيد الحياة لمدة تصل إلى 24 ساعة، لذلك تظل المرأة في مرحلة الخصوبة في هذه الفترة أيضًا. أما خارج نافذة الخصوبة هذه، فتكون فرص الحمل مستبعدة إلى حد كبير.

نظرًا لأن العديد من النساء يخطئن في تقدير مدة الدورة الشهرية، وبما أن هناك بعض الاختلافات الطبيعية، فمن السهل أن تخطئي في تحديد نافذة الخصوبة. ويصعب حدوث الحمل بالنسبة للأزواج الذين يحاولون الإنجاب لمجرد أنهم يخطئون في توقيتهم ويمارسون الجماع في الأيام الخطأ. وكما ناقشنا من قبل، لا يزال من الممكن أن يختلف يوم التبويض حسب مدة الدورة الشهرية المعينة على مدى فترة 10 أيام. تتمثل إحدى طرق فهم نافذة خصوبتكِ بشكل أفضل في إجراء اختبار التبويض لمعرفة موعد تبويضكِ. يعمل اختبار التبويض عن طريق تحديد تدفق الهرمون اللوتيني (LH) لديكِ، الذي يحدث قبل 24 إلى 36 ساعة من إطلاق البويضة، لذلك تحتاجين إلى إجراء اختبار التبويض كل يوم بدءًا من حتى تلاحظي الزيادة في مستوى الهرمون. تحدد بعض اختبارات التبويض أيضًا ارتفاع هرمون الإستروجين الذي يحدث قبل تدفق الهرمون اللوتيني (LH)، وبالتالي يتم تحديد أيام خصوبة عالية أخرى.  

ماذا تعني الدورة الشهرية وكيف يؤثر فيها العمر؟

يمكنكِ اعتبار دورتكِ الشهرية تقويمًا بيولوجيًا يبدأ من اليوم الأول من دورتكِ الشهرية وينتهي في اليوم السابق لبدء الدورة التالية. يمكن أن تأتي الدورة الشهرية لأول مرة لدى الفتيات مبكرًا في عمر 10 أعوام أو متأخرًا حتى 16 عامًا، على الرغم من أن 12 عامًا هو متوسط العمر لمجيء أول دورة. عندما تمر المرأة بسن اليأس، تتوقف دوراتها الشهرية، وهو ما يحدث عادةً في أواخر الأربعينيات من عمرها وحتى أوائل الخمسينيات. 

بالرغم من أن مستويات الخصوبة تبدأ في الانخفاض من سن 35، حتى سن اليأس، فإنه لا تزال هناك فرصة للمرأة أن تحمل، طالما أنها لا تعاني من مشكلات أخرى تتعلق بالخصوبة. ومع ذلك، إذا كان عمركِ أقل من 35 عامًا ولم تتمكني من الحمل في غضون عام (أو في غضون ستة أشهر إذا كان عمركِ بين 35 و40 عامًا، أو بمجرد أن تبدئي في المحاولة إذا كان عمركِ أكبر من 40 عامًا)، فيجب عليكِ زيارة طبيبكِ. 

تتسم الدورة الشهرية بأنها فريدة للغاية لكل امرأة. وتمامًا مثلما يختلف العمر الذي عنده تحدث أول دورة شهرية أو يتم بلوغ سن اليأس فيما بين النساء، فإن طول مدة الدورة الشهرية يختلف أيضًا. 

ما طول المدة الطبيعية للدورة الشهرية؟

ربما سمعتِ عن تعريف المراجع للدورة الشهرية بأنها تستغرق 28 يومًا، وتخطئ العديد من النساء في اعتقادهن بأن هذا ينطبق عليهن. في الواقع، تعتقد العديد من النساء أنهن يعرفن مدة الدورة الشهرية لديهن، لكن تُظهر الإحصائيات أن الكثيرات لا يدركن دائمًا هذه المدة بشكل صحيح. أجرت Clearblue دراسة جمعت فيها بيانات من 32 ألف و595 امرأة يحاولن الإنجاب باستخدام اختبار Connected Ovulation Test. وقد قدمت هذه الدراسة رؤى مهمة حول مدى تغيُّر دورات الحيض الشخصية، ليس فقط في الاختلاف من امرأة إلى أخرى، ولكن أيضًا بين الدورات الشهرية للمرأة نفسها. في الدراسة، تم تحليل مدة الدورة التي سجلتها النساء. وأظهرت البيانات الفعلية التي تم جمعها اختلافات كبيرة بين ما يعتقدن أنها مدة الدورة لديهن وما هي عليه بالفعل.

عندما طُلب من النساء تسجيل مدة الدورة في المرة الأولى، قالت 31,1% من النساء إنهن يعتقدن أن دورتهن ستكون 28 يومًا. انخفضت النسبة المئوية للنساء اللائي قلن إن دورتهن مدتها 28 يومًا إلى 23,3% مع تسجيلهن لعدد أكثر من الدورات الشهرية باستخدام التطبيق.  

ومع ذلك، حتى هذه النسبة المئوية من الدورات المستغرقة 28 يومًا أثبتت أنها مبالغة في التقدير. استخدمت الدراسة بيانات من نظام اختبار Connected Ovulation Test. وأظهرت البيانات المأخوذة من اختبارات التبويض أن 12,4% فقط من النساء لديهن دورة شهرية مدتها الفعلية تبلغ 28 يومًا. 

وعلى الرغم من أن 28 يومًا كان متوسط مدة الدورة الأكثر شيوعًا خلال النطاق من 17 إلى 35 يومًا، فإنه ليس شائعًا كما تخبركِ المراجع. إذًا، ما الذي يحدد أن الدورة الشهرية طبيعية أو طويلة أو قصيرة؟ 

  • الدورة الطبيعية تقع بين 21 و35 يومًا. 
  • الدورة القصيرة تكون أقل من 21 يومًا. 
  • الدورة الطويلة تكون أكثر من 35 يومًا. 

ومع ذلك، قد تشهد المرأة تباينًا في عدد الأيام من دورة إلى أخرى. وهذا يعني أنها قد تجد صعوبة في الحمل إذا كانت تحدد نافذة خصوبتها باستخدام التقويم فقط. حتى إذا كانت الدورة الشهرية للمرأة تتفاوت بشكل طفيف أو لا تتغير على الإطلاق، فإن التنبؤ بنافذة الخصوبة قد يظل صعبًا حيث قد يختلف يوم التبويض نفسه.  
 

ما الذي يسبب دورات الحيض الطويلة والقصيرة؟

تتحكم الهرمونات، مثل الهرمون المنبه للجريب (FSH) والإستروجين والبروجستيرون، في كل مرحلة من مراحل دورتكِ الشهرية. هناك صلة بين الدورات الشهرية القصيرة وارتفاع تركيز هرمون الإستروجين في المرحلة الجرابية (الطور الجُريبي) والارتفاع المبكر في الهرمون المنبه للجريب (FSH). وترتبط الدورات الشهرية الأطول أيضًا بالهرمونات؛ غالبًا مع ارتفاع تركيز الهرمون اللوتيني (LH) وانخفاض مستويات الإستروجين في المرحلة الجرابية. علاوة على ذلك، يمكن أيضًا أن تكون الدورات الشهرية الطويلة والقصيرة راجعة إلى انعدام التبويض، وهو عندما لا يطلق المبيض بويضة في هذه الدورة.

ما تعريف الدورة الشهرية غير المنتظمة؟

الدورة الشهرية غير المنتظمة هي عندما تتغير مدة الدورة الشهرية باستمرار؛ أي عدد الأيام الفاصلة بين دوراتكِ الشهرية. قد تأتي دورتكِ الشهرية مبكرًا أو متأخرًا أو تفوتينها تمامًا.

وفقًا لدراسة أجرتها Clearblue، لم تختلف مُدد الدورة الشهرية بين النساء فحسب، بل ربما شهدت المرأة نفسها تباينًا من شهر لآخر. في الواقع، وجدت الدراسة أن أقل من 1% من النساء اللائي تم أخذ عينات منهن، اختبرن دورة شهرية لها المدة نفسها خلال أربع دورات متتالية، و52,3% من النساء تفاوتت مُدد دوراتهن بمقدار خمسة أيام أو أكثر1. لذا فإن الدورات المتغيرة وغير المنتظمة أكثر شيوعًا مما قد تعتقدين، وهي في الواقع تُعد طبيعية تمامًا. إذا كانت مدة الدورة هي المعلومة الوحيدة التي تستخدمها المرأة للجماع في محاولة للإنجاب، فقد لا تحمل بالسرعة التي تريدها، حيث قد تختلف نافذة خصوبتها من شهر إلى آخر.

على الرغم من أن وجود بعض التباين في مدة دورتكِ أمر طبيعي، فإن عدم الانتظام الشديد في دوراتكِ قد يشير إلى سبب طبي أساسي قد يؤثر في الخصوبة. قد يكون انقطاع الحيض أو انقطاع التبويض (عندما لا يفرز المبيض بويضة) السبب وراء هذه الدورات غير المنتظمة، لذا تحدثي إلى طبيبكِ أو طبيب أمراض النساء إذا كنتِ تشهدين دورات غير منتظمة للغاية.

يمكن أن تشمل الأسباب الأخرى لعدم انتظام الدورة الشهرية أو فواتها ما يلي:

  • اضطراب تناسلي أساسي، مثل متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS) [رابط إلى مقالة حول متلازمة المبيض متعدد الكيسات]
  • السمنة
  • اضطراب الأكل
  • الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية
  • اضطراب الغدة الدرقية 

لماذا يجب عليكِ تتبع دورتكِ الشهرية إذا كنتِ تحاولين الحمل؟ وكيف؟

يمنحكِ تتبع دورتكِ الشهرية على مدى عدة أشهر صورة أكثر دقة لمتوسط مدة دورتكِ، وهو أمر جدير بالمعرفة لأنه سيساعدكِ على حساب الأيام التي يمكنكِ فيها بدء اختبار التبويض.

يمكن أن يساعدكِ اختبار التبويض في التخطيط بشكل أفضل إذا كنتِ ترغبين في الحمل، حيث سيظهر عندما يكون لديكِ ارتفاع كبير في مستوى الهرمون اللوتيني (LH)، وهناك أيضًا اختبارات تقيس مستويات هرمون الإستروجين لديكِ حتى تحصلين على نافذة خصوبة أوسع. 

الأسئلة المتكررة حول دورتكِ الشهرية وخصوبتكِ

  • كم عدد الأيام التي تكونين فيها أكثر خصوبة بعد الدورة الشهرية؟

    هذا يعتمد على مدة دورتكِ الشهرية ووقت التبويض. إذا كان يحدث لديكِ التبويض في اليوم الـ 15، وانتهت دورتكِ في اليوم الـ 5، فستبدأ نافذة الخصوبة في اليوم الـ 10، أي بعد 5 أيام من انتهاء دورتكِ الشهرية. تبدأ نافذة الخصوبة قبل التبويض لأن الحيوانات المنوية تستطيع البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 5 أيام بعد الجماع.

  • هل الدورة الشهرية المنتظمة تعني أنكِ قادرة على الإنجاب؟

    تُعد الدورة الشهرية المنتظمة علامة جيدة على احتمال حدوث التبويض بانتظام.

    ومع ذلك، هناك عوامل أخرى إلى جانب التبويض والدورات المنتظمة التي يمكن أن تؤثر في الخصوبة، مثل صحة قناتي فالوب والانتباذ البطاني الرحمي، وما إلى ذلك.

  • كم يومًا في الشهر تكونين في فترة الخصوبة؟

    بمجرد إطلاق البويضة، يمكنها البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 24 ساعة فقط، ولكن نظرًا لأن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 5 أيام، فإن نافذة الخصوبة لديكِ تبلغ 6 أيام تقريبًا حيث يمكنكِ الجماع قبل عدة أيام من التبويض ويحدث لكِ حمل رغم ذلك. أفضل وقت للجماع هو الأيام التي تسبق التبويض ويوم التبويض نفسه. قد تختلف نافذة الخصوبة هذه بين النساء، بما يشمل ذلك الدورات الشهرية نفسها، لذا فمن بين الطرق البسيطة لمعرفة هذه النافذة الزمنية هي إجراء اختبار التبويض.

  • هل يمكن أن تحملي بعد 5 أيام من بدء الدورة الشهرية؟

    تعيش البويضة لمدة تصل إلى 24 ساعة فقط بعد إطلاقها. وبمجرد أن تموت البويضة، لا يمكن إخصابها ولن تتمكني من الحمل في هذه الدورة.

    وتكون فترة الخصوبة أطول من 24 ساعة التي تبقى فيها البويضة على قيد الحياة؛ حيث يمكن للحيوانات المنوية أن تبقى على قيد الحياة لمدة 5 أيام بعد الجماع.

    لذلك، عادةً ما تكون نافذة الخصوبة 6 أيام. إذا كنتِ تحاولين الحمل، يمكن لاختبارات التبويض تحديد نافذة الخصوبة هذه خلال كل دورة ولكن يجب عدم استخدامها على سبيل منع الحمل.

  • هل يمكن للحيوانات المنوية أن تبقى على قيد الحياة في دم الحيض؟

    يعتمد ذلك على وقت التبويض في دورتكِ الشهرية. على سبيل المثال، إذا انتهت دورتكِ الشهرية في اليوم الـ 5، وحدث التبويض في اليوم الـ 10 من دورتكِ الشهرية، فمن المحتمل أن تحملي بعد 5 أيام من الدورة الشهرية.

تختلف دورات الحيض من امرأة إلى أخرى، وقد تلاحظين بعض الاختلاف في مدتها إذا كنتِ تقومين بتتبع دوراتكِ الشهرية. هذا الاختلاف طبيعي تمامًا، ولكنه قد يجعل من الصعب بعض الشيء التخطيط للأيام المناسبة (الأكثر خصوبة) للجماع إذا كنتِ تحاولين الحمل. يمكنكِ الاستغناء عن الحسابات التخمينية عن طريق استخدام اختبار التبويض لمعرفة الأيام التي تكونين فيها أكثر خصوبة.

  1. Real-life insights on menstrual cycles and ovulation using big data, I. Soumpasis, B. Grace, S. Johnson, Human Reproduction Open, pp. 1-9 (2020)