اختبارات التبويض

كل ما تحتاجين إلى معرفته بشأن اختبارات التبويض

كيف يمكن أن تساعدني اختبارات التبويض على حدوث حمل؟

يمكن حدوث الحمل خلال أيام معدودة من كل دورة شهرية، ولذلك من المهم معرفة أكثر الأيام خصوبة لديكِ. قد يخبركِ أحد اختبارات التبويض بأيامكِ الأكثر عرضة للحمل بدقة إذا قمتِ بممارسة الجماع خلالها، ويمكن أن يساعدكِ على حدوث الحمل بشكل أسرع. تعمل اختبارات التبويض عن طريق تحديد ارتفاع الهرمونات التي ترتفع قبل إطلاق البويضة مباشرةً، وبالتالي تعرفين متى ينبغي عليكِ ممارسة الجماع لحدوث الحمل. لن يخبرك قياس درجة حرارة الجسم القاعدية بوجود تبويض إلا بعد إطلاق البويضة، ونظرًا لبقاء البويضات لمدة تتراوح بين 12 و24 ساعة فقط، فقد تضيع عليكِ فرصة حدوث حمل خلال هذا الشهر. ولذلك، تقدم Clearblue مجموعة كبيرة من اختبارات التبويض ومنتجات مراقبة الخصوبة التي تكتشف ارتفاع الهرمون اللوتيني (LH) أو كل من الهرمون اللوتيني (LH) والإستروجين لمساعدتك على فهم دورة التبويض لديكِ بشكل أفضل وتحديد أيام خصوبتكِ لجعل فرص حدوث الحمل طبيعيًا تبلغ الحد الأقصى.

 

متى يمكنني إجراء اختبار حمل؟

يطلق أحد المبيضين بويضة واحدة في كل دورة: ويُعرف ذلك بالتبويض. ترتفع مستويات هرمون الإستروجين في جسمكِ في الأيام التي تسبق تدفق الهرمون اللوتيني (LH). يُساعد هرمون الإستروجين جسمكِ على الاستعداد للتبويض عن طريق زيادة سماكة بطانة الرحم، وهو مسؤول أيضًا عن ظهور مخاط عنق الرحم الذي يوفر للحيوانات المنوية البيئة المثالية لاحتضانه. يشير الارتفاع في هرمون الإستروجين إلى دخولكِ نافذة ارتفاع الخصوبة، والتي عادةً ما تكون أربعة أيام أو أكثر. تتزامن ذروة أيام الخصوبة مع تدفق الهرمون اللوتيني، ويحدث ذلك قبل إطلاق البويضة بـ 24-36 ساعة تقريبًا.

تستطيع الحيوانات المنوية العيش لمدة خمسة أيام، ولذلك فقد تساعدكِ معرفتكِ بارتفاع الخصوبة وأيام ذروة الخصوبة، عن طريق قياس هرموناتكِ، على التخطيط لأفضل وقت لممارسة الجماع ومضاعفة فرصكِ في الحمل. وهنا يحين وقت اختبارات التبويض للمساعدة، حيث تكتشف هذه الاختبارات ظهور هذه الهرمونات في بولكِ. تختلف طبيعة الجسم من امرأة لأخرى، أما الدورات الشهرية ؛ فلا تختلف فقط من امرأة لأخرى، وإنما من دورة أخرى، ولذلك تعمل اختبارات التبويض على تخمين وقتكِ الأكثر خصوبة حتى يحدث الحمل.

قبل الاختبار
 

يقوم جهاز مراقبة الخصوبة المتطور من Clearblue ونظام اختبار التبويض المتصل واختبار التبويض الرقمي المتطور بقياس كل من مستويات هرمون الإستروجين ومستوى الهرمون اللوتيني لتوفير نافذة خصوبة أوسع.

يكتشف اختبار التبويض الرقمي Clearblue ارتفاع الهرمون اللوتيني، حتى يتسنى لكِ تحديد أفضل يومين لحدوث الحمل.

متى يمكنني إجراء اختبار تبويض؟

يعتمد وقت بدء الاختبار على طول دورتكِ الشهرية وعلى اختبار Clearblue المستخدم. يُرجى التحقق من التعليمات قبل بدء الاختبار.

يمكنك أيضًا استخدام أداة وقت بدء اختبار التبويض للتعرّف على واليوم المناسب لبدء الاختبار. ما عليكِ سوى إدخال متوسط طول دورتكِ الشهرية، واليوم الذي بدأت فيه دورة حيضك الأخيرة، واختبار التبويض المستخدم.

كيف يمكنني استخدام اختبار تبويض؟

تعتمد كيفية إجراء الاختبار على العلامة التجارية والاختبار المستخدم. بمجرد معرفة اليوم المناسب لبدء الاختبار، قومي بإجراء اختبار التبويض باستخدام البول الناتج من أول عملية تبول في يومكِ، إما في مجرى تدفق البول أو عن طريق غمسه في فنجان وانتظار النتائج. قومي بإجراء الاختبار بصفة يومية حتى تعرفي أيام ذروة خصوبتكِ. وباستخدام اختبار التبويض في المنزل، يمكنكِ معرفة الأيام التي تكونين فيها أكثر خصوبة بسهولة ويسر.

يختلف كل اختبار عن الآخر، ولذلك من المهم قراءة التعليمات واتباعها بعناية، حتى يتسنى لكِ إجراء الاختبار بشكل صحيح والحصول على نتائج أكثر دقة.

 

هناك طرق أخرى لتحديد أكثر الأيام خصوبة. فما الطريقة التي تناسبني؟

يمكن حدوث الحمل خلال أيام معدودة من كل دورة شهرية، ولذلك من المهم معرفة هذه الأيام؛ فمعرفتها سيساعدكِ في تعزيز فرص حملكِ، ولكن ما الطرق التي ستساعدكِ في هذا الأمر؟

يمكنكِ معرفة المزيد حول كيفية توقع أيام خصوبتكِ من خلال مقطع الفيديو أدناه.

طريقة التقويم. إنها طريقة بسيطة تتطلب منكِ تتبع دوراتكِ الشهرية حتى يتسنى لكِ محاولة الحمل وتوقع وقت التبويض. إذا كانت تلك الدورات منتظمة لديكِ، فعادةً ما يحدث التبويض ما بين 12 و16 يومًا قبل بدء دورتكِ الشهرية التالية. لتوقع التبويض، ستحتاجين إلى تتبع دوراتكِ لمدة شهرين على الأقل. المشكلة في هذه الطريقة هي أن يوم التبويض قد يختلف من دورة لأخرى، وثبت من خلال الدراسات أن طريقة التقويم تتوقع أيام خصوبتكِ بشكل صحيح في ثلث الدورات فقط4

التطبيقات. هناك العديد من التطبيقات المتاحة، وغالبًا ما تكون مجانية، والعديد منها يستخدم طريقة التقويم البسيطة، مما يتطلب إدخال معلومات حول طول دوراتكِ الشهرية وحيضك لتوقع أيام خصوبتكِ. يستخدم البعض أيضًا بيانات من قياس درجة حرارة الجسم القاعدية أو التغيرات في مخاط عنق الرحم. ويعتبر نظام اختبار التبويض المتصل Clearblue هو النظام الوحيد الذي يتتبع 2 من هرمونات الخصوبة الرئيسية لتحديد أيام خصوبتكِ بدقة ومزامنة النتائج مع هاتفك.

قياس درجة حرارة جسمكِ القاعدية. إنها طريقة شائعة، حيث يمكنكِ قياس درجة حرارة جسمكِ كل صباح قبل النهوض من السرير. ينبغي ملاحظة ارتفاع درجة حرارة جسمك بمعدل 0.4-1.0 درجة مئوية بعد التبويض. هذه الطريقة ليست مثالية لأنه بمجرد ملاحظة هذا الارتفاع، فهذا يدل على حدوث التبويض بالفعل. لا تعيش البويضة إلا 12-24 ساعة من حدوث التبويض، وبالتالي فقد فات الأوان في هذه الدورة لتحسين فرص حدوث الحمل. يستغرق الأمر عدة دورات لتكوين صورة عن نافذة الخصوبة، ويمكن أن تتأثر درجة حرارة الجسم بعوامل أخرى، مثل السفر وتغيير مواعيد النوم وتناول الكحوليات. لقد ثبت أن هذه الطريقة لم تنجح إلا بنسبة أقل من 70%‏5

استخدام اختبار التبويض. يعد تتبع هرموناتكِ أكثر الطرق فعالية لتحديد الوقت الذي تكونين فيه أكثر خصوبة، ويمكنكِ تتبعها باستخدام اختبار التبويض. تكشف بعض اختبارات التبويض عن زيادة الهرمون اللوتيني لتحديد أيامكِ الأكثر خصوبة، بينما تكتشف الأخرى كلًا من الإستروجين والهرمون اللوتيني، مما يوفر نافذة خصبة أوسع. تستطيع اختبارات Clearblue اكتشاف زيادة الهرمون اللوتيني بنسبة 99% على الأقل وزيادة فرص الحمل.

أكثر من 30 عامًا على المنتجات الأولى من Clearblue في هذا المجال

Clearblue رائدة في مجال اختبارات الحمل من أكثر من 30 عامًا، وقد واصلنا ابتكار المنتجات وتقديمها لمساعدة نساء مثلكِ في رحلة الحمل. نفخر بتاريخنا الطويل، وقد أردنا مشاركة بعض المنتجات الأولى من Clearblue في هذا المجال.

  • 1985

    قدمنا نظام اختبار الحمل Clearblue، وهو أول اختبار سريع للحمل على مستوى العالم، ونجح في تحقيق نتائج دقيقة خلال 30 دقيقة فقط.

  • 1989

    طورت Clearblue أول اختبار تبويض من خطوة واحدة على مستوى العالم.

  • 1999

    قدمنا أول جهاز مراقبة للخصوبة ثنائي الهرمونات على مستوى العالم لتوضيح جميع أيام الخصوبة على مدار الدورات الشهرية..

  • 2004

    أصبحت نتائج التبويض أكثر وضوحًا مع أول اختبار تبويض رقمي، والذي يمنحكِ نتائج واضحة مع وجه مبتسم بسيط.

  • 2013

    طرحت Clearblue أول اختبار تبويض في العالم مزود بمؤشر مزدوج للهرمونات.

  • 2014

    أطلقت Clearblue أول جهاز مراقبة خصوبة متقدم للمساعدة في حدوث الحمل مزود بإمكانية إجراء اختبار الحمل، على مستوى العالم.

  • 2017

    أطلقت Clearblue أول اختبار تبويض بإمكانية توصيل الهاتف عبر Bluetooth®‎


 
  1. في الدورة الأولى من الاستخدام بالمقارنة مع عدم استخدام جهاز مراقبة الخصوبة سهل الاستخدام Clearblue. دراسة على 991 امرأة في الولايات المتحدة (2002)
  2. في الدورة الأولى من الاستخدام مقارنة بعدم استخدام اختبارات التبويض
  3. في دراسة أجريت على 87 امرأة، تم تحديد 4 أيام خصوبة أو أكثر في 80% من الفترات، باستخدام طول الفترة التي تفصل بين دورات الحيض الفعلي. (2012)
  4. Ellis JE.‎، وآخرون. Human Reproduction (2011) 26: i76
  5. Brezina PR.‎، وآخرون. ‎Fertil & Steril (2011); 95(6)‎: 1867-78

علامة Bluetooth®‎ وشعاراتها علامات تجارية مسجلة مملوكة لشركة Bluetooth SIG، Inc.‎ وأي استخدام لهذه العلامات من قِبل Clearblue®‎ بموجب ترخيص. العلامات التجارية والأسماء التجارية الأخرى ملك لأصحابها المعنيين