درجة حرارة الجسم الأساسية: ما تعريفها، وكيف تنشئين رسمًا بيانيًا لها، وأكثر من ذلك

إذا كنتِ مهتمة بمراقبة أيام خصوبتكِ، فمن المحتمل أنكِ سمعتِ عن طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية (BBT). هذه التقنية طريقة متكررة لأنها رخيصة وسهلة الاستخدام في المنزل باستخدام مقياس حرارة. ومع ذلك، فهي ليست طريقة مثالية لاستخدامها لأنها لا تدل على شيء إلا بعد إطلاق البويضة، مما يعني إغلاق نافذة الخصوبة لهذه الدورة الشهرية. ولكن ما بالضبط درجة حرارة الجسم الأساسية، وكيف تعمل، وما مدى فعالية قياسها في مساعدتكِ في تتبع أيام خصوبتكِ؟ تابعي القراءة لتحصلي على إجابات لأسئلتك حول هذه الطريقة الطبيعية لتنظيم الأسرة.


ماذا تعني درجة حرارة الجسم الأساسية؟

درجة حرارة الجسم الأساسية هي درجة حرارة جسمكِ عندما تكونين في حالة راحة كاملة. 

تستخدم بعض النساء تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية باعتباره أداة لفهم نمط أيام خصوبتهن في كل دورة، من خلال اكتشاف ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم الأساسية بعد التبويض. 

ومع ذلك، إذا كنتِ تحاولين الإنجاب، فقد يكون ذلك غير دقيق تمامًا، لأنكِ لا تكونين في أكثر حالاتكِ خصوبة إلا في الأيام التي تسبق التبويض ويوم التبويض نفسه، لذا بحلول الوقت الذي تلاحظين فيه ارتفاعًا في درجة الحرارة، فإنه قد فاتتكِ نافذة خصوبتكِ

كيف يمكن أن تشير درجة حرارة الجسم الأساسية إلى التبويض؟

عندما يحدث التبويض، تصاحبه تغييرات فسيولوجية. يتمثل أحد هذه التغييرات في زيادة درجة حرارة الجسم الأساسية بحوالي 0,2-0,6 درجة مئوية لمدة ثلاثة أيام على الأقل. في كثير من الأحيان، ستبقى درجة الحرارة مرتفعة حتى تبدأ دورتكِ التالية وتبدأ دورة شهرية جديدة. 

لا يخبركِ قياس درجة حرارة الجسم الأساسية إلا متى يكون قد حدث بالفعل التبويض، وبما أن البويضة لا تبقى على قيد الحياة إلا لمدة تصل إلى 24 ساعة، فبحلول الوقت الذي تلاحظين فيه ارتفاعًا في درجة الحرارة، يكون قد فات الأوان لمحاولة الإنجاب. 

إذا كنتِ تحاولين إنجاب طفل، فإن ما يهم هو ليس يوم التبويض وحده، ولكن الأيام التي تسبق التبويض (نافذة خصوبتكِ). نظرًا لأن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى خمسة أيام، فإن الأيام التي تسبق ملاحظتكِ لتغير درجة حرارة جسمِ الأساسية هي أيام الخصوبة العالية التي تزداد فيها فرصة الحمل. 

هذا هو السبب في أن طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية قد تكون غير دقيقة تمامًا إذا كنتِ تتطلعين إلى الحمل، وفي الواقع، قد أظهرت الدراسات أنها ناجحة بنسبة تصل إلى 70% فقط في التنبؤ بأيام الخصوبة (في غضون يوم واحد)1. إذا قررتِ استخدام هذه الطريقة، فسوف تساعدكِ على فهم دورتكِ، ويمكنكِ استخدامها مع طريقة أخرى مثل طريقة مخاط عنق الرحم أو من أجل تحديد نمط. 

إذا كنتِ تسعين إلى تحديد أيامكِ الأكثر خصوبة بدقة، فإن استخدام اختبار التبويض سيمنحكِ دقة لا تقل عن 99% في اكتشاف الارتفاع الكبير في الهرمون اللوتيني (LH) الذي يحدث قبل التبويض. تكتشف بعض اختبارات التبويض أيضًا هرمون الإستروجين، لتحديد نافذة خصوبة أوسع؛ حيث يزيد هرمون الإستروجين قبل زيادة الهرمون اللوتيني (LH)، ويمكن أن تساعد في زيادة فرص إنجابكِ.  

كيف يمكنكِ قياس درجة حرارة الجسم الأساسية وتتبعها؟

  • قومي بقياس درجة حرارة جسمكِ الأساسية كل صباح قبل النهوض من السرير. يمكنكِ استخدام مقياس حرارة رقمي تحتفظين به بجوار سريركِ أو مقياس حرارة مصمم خصيصًا لقياس درجة حرارة الجسم الأساسية. 
  • حاولي التأكد من حصولكِ على ثلاث ساعات من النوم المتواصل مسبقًا. من المرجح أن تكون النتائج دقيقة إذا قمتِ بقياس درجة حرارتكِ بعد فترة أطول من النوم المتواصل. 
  • يمكنكِ قياس درجة حرارتكِ عن طريق الفم أو المهبل أو المستقيم. استخدمي الطريقة نفسها في كل مرة للحصول على نتائج متسقة.
  • حاولي أن تقيسي درجة حرارتكِ في الوقت نفسه كل يوم. من الأفضل أن تحاولي قياس درجة حرارتكِ في أقرب ما يكون من الوقت نفسه كل يوم. إن البقاء ضمن حدود 30 دقيقة قبل الوقت نفسه أو بعده لا يزال مقبولاً. قد ترغبين في استخدام المنبه لتذكيركِ. يُعد التوقيت مهمًا لأن درجة حرارة جسمكِ الأساسية قد تختلف حتى 0.1 درجة في الساعة. 
  • سجِّلي درجة حرارتكِ على رسم بياني يومي. قومي بتدوين درجة الحرارة على الرسم البياني كل يوم، لكن لا تحاولي تفسيرها بتعمق حتى تنتهي الدورة، حينئذ يمكنكِ الاطلاع على القراءات السابقة لتحديد نمط. 

ما الرسم البياني لدرجة حرارة الجسم الأساسية، وكيف تفسرينه؟

يُعد الرسم البياني لدرجة حرارة الجسم الأساسية سجلاً لقياسات درجة الحرارة التي أجريتها كل صباح خلال الدورة الشهرية. بالنظر إلى القراءات السابقة، ستتمكنين من معرفة ما إذا كان هناك تغيير في درجة حرارة الجسم الأساسية، مما يشير إلى وقت حدوث التبويض لديكِ في تلك الدورة. قد يكون الحصول على هذه البيانات مربكًا بعض الشيء، لذا إليكِ بعض الأشياء التي يجب مراعاتها عند إنشاء رسم بياني لدرجة حرارة جسمكِ الأساسية:

  • يشير التغير في درجة الحرارة (عادةً ما يكون ارتفاعًا بنحو 0,2 درجة مئوية) الذي يظل ثابتًا لمدة ثلاثة أيام أو أكثر إلى حدوث التبويض. 
  • يمكن استبعاد التغير في درجة الحرارة على الرسم البياني إن حدث بشكل فردي لأنه لا يرتبط بالتبويض ويمكن أن يكون ناتجًا عن شيء آخر، على سبيل المثال مرض أو سبب خارجي. 
  • حللي الرسم البياني في نهاية كل دورة. 
  • سجلي درجة حرارة جسمكِ على مدى بضع دورات لتلاحظي أي أنماط في درجة حرارتكِ. 
  • إذا لاحظتِ أن درجة حرارتكِ لا تزال مرتفعة لمدة 18 يومًا أو أكثر بعد التبويض، ولم تبدأ دورتكِ الشهرية، فمن الأفضل أن تقومي بإجراء اختبار حمل. يمكن أن يكون الارتفاع المستمر في درجة حرارة الجسم الأساسية بعد التبويض مؤشرًا على الحمل المبكر. 

 

 

ما مميزات طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية؟

مميزات استخدام طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية هي: 

  • إنها رخيصة. 
  • من السهل القيام بها في المنزل. 
  • يمكن أن تساعدكِ في فهم دورتكِ الشهرية وخصوبتكِ. إذا كنتِ حاملاً، يمكن أن يساعدكِ الرسم البياني لدرجة حرارة الجسم الأساسية الخاص بك في تأكيد حدوث التبويض.    
  • لا توجد مخاطر صحية أو آثار جانبية. 
  • إنها طريقة لتأكيد حدوث التبويض.

ما عيوب طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية؟

كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن تكون طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية غير دقيقة1.

هناك أيضًا بعض العوامل التي يمكن أن تمنحكِ نتائج مضللة، على سبيل المثال 

  • المرض 
  • التغييرات في أنماط النوم 
  • تناول الكحول 
  • نوبات العمل المتغيرة
  • دورات النوم المتقطعة 
  • السفر
  • بعض الأدوية 

يتمثل عيب آخر في أن درجة حرارة الجسم الأساسية لن تخبركِ بموعد بداية نافذة خصوبتكِ، ولكن ستشير فقط إلى حدوث التبويض من عدمه ومتى انتهت نافذة خصوبتكِ بالفعل. هذا يعني أن الطريقة لن تعمل بشكل جيد إلا إذا كنتِ تشهدين دورات منتظمة يمكنكِ تتبعها لبضعة أشهر حتى تتمكني من تحديد نمط ظاهر.

هل يمكنكِ استخدام درجة حرارة الجسم الأساسية لإخباركِ بموعد حدوث حملكِ؟

إذا ارتفعت درجة حرارة جسمكِ الأساسية، واستمر ذلك لمدة 18 يومًا أو أكثر، فقد يكون هذا مؤشرًا مبكرًا على الحمل. إذا لاحظتِ أن درجة حرارة الجسم الأساسية قد ارتفعت ولم تتراجع، فمن الأفضل أن تجري اختبار حمل. في حين أن الارتفاع في درجة حرارة الجسم الأساسية قد يكون مؤشرًا، فمن الجيد التأكد عن طريق إجراء اختبار الحمل. 

إذا كنتِ لا تريدين الانتظار حتى فوات موعد الدورة الشهرية لتأكيد حملكِ، فإنه يمكنكِ إجراء اختبار الحمل في وقت مبكر قبل 6 أيام من الدورة الشهرية الفائتة، أي قبل 5 أيام من اليوم الذي تتوقعين أن تبدأ فيه الدورة الشهرية. مع اختبار Clearblue Ultra Early Pregnancy Test يمكن الكشف عن 79% من نتائج الحمل قبل 6 أيام من دورتكِ الشهرية الفائتة.

متى يجب عليكِ زيارة الطبيب؟

على الرغم من عدم وجود مخاطر صحية مرتبطة بقياس درجة حرارة الجسم الأساسية، فإن صحتكِ قبل الولادة مهمة لصحة الطفل، لذا نوصيكِ بمراجعة طبيبكِ أولاً قبل محاولة الحمل.

الأسئلة المتكررة حول درجة حرارة الجسم الأساسية

يمكن أن تكون طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية مفيدة لفهم خصوبتكِ، ولكن عندما يتعلق الأمر بمحاولة إنجاب طفل، فعلى الأرجح يتعين النظر في أداة خصوبة أخرى. إذا كنتِ تتطلعين إلى الحمل، وترغبين في تحديد فترة الخصوبة بدقة، فإن الطريقة المنزلية الأكثر دقة هي تتبع هرمونات الخصوبة الرئيسية لديكِ. يمكنكِ القيام بذلك باستخدام اختبار التبويض.

  1. Brezina, P. R., Haberl, E., & Wallach, E. (2011). At home testing: optimizing management for the infertility physician. Fertility and Sterility, 95(6), 1867-1878