كل شيء عن الدورة الشهرية (الحيض)

حتى لو كانت دورتكِ الشهرية (أو الحيض حسب المصطلح العلمي) تأتيكِ كل شهر، فما مدى معرفتكِ بها حقًا؟ هل تعرفين لماذا تحدث؟ كيف تتنبئين بها؟ أو كيف يمكنكِ علاج تقلصات الدورة الشهرية أو أي أعراض أخرى قد تعانين منها في ذلك الوقت من الشهر؟ إن كنتِ تجهلين الإجابة، فقد أتيت إلى المكان الصحيح! سنشرح كل هذه الأمور وأكثر، بما في ذلك المدة التي تستغرقها الدورة الشهرية في الأحوال الطبيعية، وما إذا كان بإمكانكِ تحفيز بدء الدورة الشهرية أو إيقافها. تابعي القراءة!

ماذا تعني الدورة الشهرية؟

قبل أن نتحدث أكثر عن تفاصيل ذلك الوقت من الشهر، من المهم إعطاء لمحة عامة عن الدورة الشهرية لمساعدتكِ على فهم المزيد حول سبب حدوث الحيض في المقام الأول.

حسب التعريف، دورتكِ الشهرية هي "عملية دورية" تستغرق حوالي شهر تُعلن بدايتها في اليوم الأول من الحيض (أي بداية الدورة الشهرية) وتكون نهايتها في اليوم السابق لبداية الدورة التالية. إليكِ ما يحدث خلال الدورة الشهرية الطبيعية: 

  1. يتلقى المبيضان إشارة كيميائية من الهرمون المنبه للجريب (FSH)، مما يؤدي إلى ظهور بعض الجريبات (البويضات غير الناضجة) في المبيضين.  
  2. وفي نهاية المطاف، تصبح بويضة واحدة هي المهيمنة، وعندما تنضج، يطلق المبيض البويضة الناضجة في قناة فالوب، حيث يمكن تخصيب البويضة في حالة وجود الحيوانات المنوية.  
  3. في الوقت نفسه الذي يستعد فيه المبيض لإطلاق البويضة، يبدأ تزايد سُمك بطانة الرحم استعدادًا لاستقبال البويضة المخصبة. 
  4. ثم تنتقل البويضة إلى أسفل قناة فالوب. 
  5. إذا لم يتم تخصيب البويضة في غضون 24 ساعة بعد التبويض، فإنها تموت، ثم تغادر الجسم في النهاية أثناء الدورة الشهرية. 
  6. وتتساقط بطانة الرحم الزائدة، وتغادر الجسم في صورة دم حيض.  

تتحكم بعض الهرمونات في الدورة الشهرية، وتشمل الأمثلة عليها هرمون الإستروجين، والبروجستيرون، والهرمون المنبه للجريب (FSH)، والهرمون اللوتيني (LH). اقرئي المزيد هنا لمعرفة معلومات إضافية حول الدورة الشهرية والتبويض.

ماذا يعني الحيض؟

الحيض هو جزء من الدورة الشهرية عندما تنزف المرأة من مهبلها لبضعة أيام. 

في المتوسط، يمكن أن يستمر الحيض ما بين ثلاثة وثمانية أيام، ولكن في معظم الأحيان يستمر لمدة خمسة أيام تقريبًا. ذكرت العديد من النساء أن النزيف الشديد يحدث في أول يومين. 

عندما يكون الحيض في ذروة غزارته، قد تلاحظين أن لون الدم أحمر فاتح أو داكن، ويتحول إلى اللون الوردي أو البني أو حتى الأسود عندما تكون الغزارة أخف بكثير. 

في المتوسط، تفقد المرأة من الدم ما يعادل 5 إلى 12 ملعقة صغيرة (30 إلى 72 مليلترًا) تقريبًا في أثناء الدورة الشهرية، إلا أن بعض النساء ينزفن بما يفوق هذا المعدل أو يقل عنه. قد تلاحظين أيضًا وجود بقع متخثرة. هذا الأمر طبيعي تمامًا.

كم مرة تأتيكِ دورتكِ الشهرية؟

نظرًا لأن الدورة الشهرية تشير إلى بداية دورة شهرية جديدة، فيمكنكِ أن تتوقعي مجيئها كل 28 يومًا؛ على الأقل هذا ما تذكره المراجع. إلا أن في الواقع، يختلف الأمر قليلاً عن ذلك. لا تنطبق الدورة الشهرية النموذجية التي تبلغ 28 يومًا على جميع النساء. ففي حقيقة الأمر، من الشائع أن يتراوح عدد الأيام التي تستغرقها الدورة الشهرية من 21 إلى 40 يومًا. 

بالإضافة إلى ذلك، يختلف عدد أيام الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى وليس هذا فحسب، بل تتغير مواعيد الدورة الشهرية لدى العديد من النساء.  

في أي عمر يبدأ ظهور الدورة الشهرية أو يتوقف عادةً؟

في المتوسط، تأتي الدورة الشهرية لدى معظم الفتيات في سن 12 تقريبًا، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا. هناك نطاق واسع لما يُعد طبيعيًا وهو ما يتراوح من 10 إلى 16 عامًا. يختلف العمر الذي يبدأ فيه ظهور الدورة الشهرية لدى الفتاة، تمامًا مثلما يختلف عدد الأيام التي تستغرقها كل دورة. إذا لم تبدأ دورتكِ الشهرية بحلول بلوغكِ 16 عامًا، فعليكِ زيارة طبيبك. 

ستستمر الدورة الشهرية حتى تصلين إلى سن اليأس، وهو ما يحدث في المتوسط قرابة سن 51، ولكن يمكن أن يحدث في أي وقت من أواخر الأربعينيات إلى منتصف الخمسينيات من عمركِ. يمكن أن تمر بعض النساء بمرحلة سن اليأس المبكر، عندما تحدث قبل سن 45، على الرغم من أن هذا غير شائع.

لا داعي للذكر أنه إذا حملتِ أو كنتِ تستخدمين أنواعًا معينة من وسائل منع الحمل الهرمونية، فقد تتوقف دورتكِ الشهرية أيضًا، ولكن بمجرد الولادة والانتهاء من الرضاعة الطبيعية، أو إذا توقفتِ عن تناول هذا النوع من وسائل منع الحمل، فمن المفترض أن تعود إليكِ الدورة الشهرية. بمجرد تجاوزكِ سن اليأس، ستتوقف دورتكِ الشهرية نهائيًا.

ما علامات دورتكِ الشهرية وأعراضها؟

بخلاف النزيف المهبلي، قد تعانين من الأعراض التالية أثناء الدورة الشهرية: 

  • تقلصات في البطن أو منطقة الحوض 
  • ألم حول المهبل
  • آلام أسفل الظهر 
  • الانتفاخ
  • إيلام الثديين أو تقرحهما أو تألمهما 
  • تغيرات في الشهية
  • تقلبات المزاج و/أو سرعة الانفعال 
  • الصداع 
  • التعب 

قد تختبرين بضعة أعراض مما سبق أثناء دورتكِ الشهرية، ولكن قد تعانين أيضًا من أعراض مماثلة قبل دورتكِ الشهرية، بسبب ما يُسمى متلازمة ما قبل الحيض (PMS)

قد تشمل أعراض متلازمة ما قبل الحيض ما يلي

  • الانتفاخ 
  • إيلام في الثدي 
  • تقلبات المزاج و/أو سرعة الانفعال 
  • البقع والتهاب الجلد 
  • الشعر الدهني 
  • فقدان الرغبة الجنسية

كيف يمكنكِ علاج أعراض مثل آلام الدورة الشهرية؟

لا تعاني بعض النساء من مشكلات قبل بدء الدورة الشهرية أو خلالها، في حين قد تعاني أخريات من ألم أو نزيف حاد أو أعراض شديدة لمتلازمة ما قبل الحيض. هناك عدة طرق يمكنكِ من خلالها علاج بعض الأعراض المزعجة العديدة للدورة الشهرية، التي سنوضحها في الأقسام التالية. 

كيفية إيقاف تقلصات الدورة الشهرية

أحد الأشياء الرئيسية التي تشتكي منها الكثير من النساء هو آلام الدورة الشهرية. تحدث تقلصات الدورة الشهرية هذه بسبب تقلص الرحم (يساعد الانقباض على إخراج الدم)، وهي متكررة جدًا. وتختبر بعض النساء تقلصات حادة للغاية. 

هناك بعض الأشياء التي يمكنكِ القيام بها للمساعدة في السيطرة على آلام الدورة الشهرية: 

  • مارسي بعض التمارين الرياضية. يمكن أن تساعد التمارين الرياضية أحيانًا في تخفيف تقلصات الدورة الشهرية. 
  • تحدثي إلى طبيبكِ حول خيارات مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية. يمكن لطبيبكِ أن يوصي بخيار جيد لمسكن ألم إذا كنتِ تعانين من آلام الدورة الشهرية. 
  • ناقشي خيارات وسائل منع الحمل الهرمونية مع طبيبكِ. قد يصف طبيبكِ حبوب منع الحمل أو الحقن أو اللاصقات للمساعدة في تقليل الألم. 
     

كيفية التعامل مع الدورات الشهرية غزيرة النزيف

قد تعانين من نزيف شديد الغزارة، فإذا اشتد ذلك لدرجة مزعجة ومؤرقة لكِ، فيجب عليكِ التحدث إلى طبيبكِ. هناك علاجات، مثل وسائل منع حمل هرمونية وأقراص مضادة للالتهابات معينة وغيرهما، ويمكن لطبيبكِ مساعدتكِ في العثور على العلاج المناسب لكِ. 

كيفية التعامل مع متلازمة ما قبل الحيض

لحسن الحظ، يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة أن تساعد في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض، على سبيل المثال

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام 
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن 
  • الحصول على 7 أو 8 ساعات من النوم
  • تقليل الضغوط
  • عدم التدخين 
  • عدم الإفراط في تناول الكحول

في بعض الأحيان، يمكن أن يساعد تناول مسكنات الألم، مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول، في علاج أي ألم مرتبط بمتلازمة ما قبل الحيض. 

قد يكون من الجيد الاحتفاظ بمفكرة تذكرين فيها الأعراض التي اختبرتها في دورتين أو ثلاث دورات سابقة، وبذلك إذا كنتِ بحاجة إلى زيارة طبيبكِ، فيمكنكِ بشكل أفضل توضيح الأعراض التي تشعرين بها وتحديد وقت حدوثها خلال كل دورة. 

المنتجات الصحية الخاصة بالدورة الشهرية

عندما تأتي دورتكِ الشهرية، هناك العديد من المنتجات في السوق التي تساعد في الحفاظ على جفاف الجلد ومنع تسرب النزيف. ويمكن أن تتضمن: 

  • الفوط الصحية. تلتصق الفوط الصحية الماصة، مثل تلك التي تنتجها شركة Always، بملابسك الداخلية، وتمتص الدم. وستحتاجين إلى تغييرها بين الحين والآخر، والتخلص منها بعد الاستخدام. 
  • السدادات القطنية. يتم إدخال هذا المنتج الماص للحيض، مثل Tampax، عن طريق المهبل. تتمثل إحدى فوائد هذه السدادات في استمرار إمكانية ممارستكِ للسباحة حتى خلال دورتكِ الشهرية. وهناك فائدة أخرى للسدادات القطنية، وهي أنه يمكنكِ ارتداء أي نوع من الملابس الداخلية أثناء استخدامها. 
  • كؤوس الحيض. هذه عبارة عن كأس من السيليكون يتم إدخاله في المهبل. ويمكن إعادة استخدامه لأنه يمكن تعقيمه في الماء المغلي. 
  • سراويل الحيض. تزداد شعبية الملابس الداخلية المخصصة للحيض التي يمكنكِ ارتداؤها بدلاً من الفوط الصحية أو السدادات القطنية التقليدية.
     

تتبعي دورتكِ الشهرية

تقوم العديد من النساء بتتبع دوراتهن الشهرية على أساس منتظم. يمكن أن يساعدكِ ذلك في معرفة مدة دورتكِ الشهرية المعتادة، ومن ثم يمكنكِ التخطيط على أساسها إذا كانت منتظمة. تتبع الدورة الشهرية له العديد من الفوائد، مثل مساعدتكِ في الاستعداد لأعراض الدورة الشهرية أو التخطيط للأحداث القادمة، بالإضافة إلى أنه يمكنه أن يخفف من بعض الضغوط المصاحبة لدورتكِ الشهرية عند مجيئها في وقت لا تتوقعينه. 

يمكنكِ أيضًا تتبع أي أعراض متعلقة بالدورة الشهرية، مثل الصداع، وتقلبات المزاج، والشهية، بالإضافة إلى أن ذلك قد يساعدكِ في مراقبة الدورات الشهرية غير المنتظمة، أو نزول بقع أو أي إفرازات غير طبيعية على مدار دورتكِ. 

يُعد تتبع دورتكِ مفيدًا أيضًا إذا كنتِ تحاولين إنجاب طفل، حيث يمكن أن يساعدكِ في معرفة متى يجب إجراء اختبار التبويض للتنبؤ بأيام خصوبتكِ أو متى تجرين اختبار الحمل. 

إليكِ طريقتان يمكنكِ من خلالهما تتبع دورتكِ الشهرية: 

  • استخدم أحد تطبيقات تتبع الدورة الشهرية. هناك العديد من تطبيقات تتبع الدورة الشهرية المتاحة. ويعتمد معظمها على حساب مدة دورتكِ الشهرية باستخدام طريقة التقويم، وهي توفر مؤشرًا جيدًا بشكل معقول عن موعد الدورة الشهرية، ولكن نظرًا لأنها لا تقيس هرموناتكِ فعليًا، فقد تخيب تنبؤاتها في بعض الأحيان. تساعدكِ معظم التطبيقات أيضًا في تتبع الأعراض الأخرى لمساعدتكِ في تكوين صورة شخصية لما تشعرين به في أوقات مختلفة من الشهر. 
  • دوِّني ملاحظاتكِ يدويًا. يمكنكِ استخدام تقنية متواضعة قليلاً ولكنها تستند إلى مبادئ التطبيقات نفسها، وهي تتمثل ببساطة في استخدام تقويم أو مفكرة لتدوين ملاحظات حول أي من أعراض متلازمة ما قبل الحيض، أو ببساطة وضع علامة مميزة للأيام التي تشهدين فيها دورتكِ الشهرية. ويمكنكِ إضافة رموز لونية بناءً على مدى غزارة نزيف الحيض في كل يوم. 
     

كيف تعرفين أن دورتكِ الشهرية طبيعية؟

لا يوجد تعريف واحد لما هو طبيعي عندما يتعلق الأمر بالدورة الشهرية، وقد تتغير تجربتكِ من فترة إلى أخرى، أو خلال مراحل مختلفة من حياتكِ. 

قد تختلف دوراتكِ الشهرية أيضًا قليلاً عما تختبره صديقاتكِ وأفراد عائلتكِ. على سبيل المثال، قد تكون أطول أو أقصر، أو أكثر أو أخف كثافة، أو منتظمة أو غير منتظمة مقارنة بهن. هذا لا يعني بالضرورة أنه ليست هناك أي مشكلة.

ومع ذلك، ضعي في اعتباركِ أن تفويت الدورة الشهرية قد يعني أنكِ حامل، وفي بعض الحالات، قد يشير التغيير في دوراتكِ الشهرية أو نزيف الحيض إلى مشكلة صحية لديكِ. من الأفضل مراجعة طبيبكِ لتشخيص حالتكِ إذا كنتِ قلقة بشأن دورتكِ الشهرية. 

إذا كنتِ تشكين في أنكِ حامل، فمن الجدير إجراء اختبار حمل لكي تتأكدي.  

ماذا يعني نزول بقع أو حدوث نزيف بين الدورات الشهرية؟

يمكن أن يكون سبب النزيف أو البقع بين الدورات الشهرية ما يلي: 

  • عدوى 
  • تشوهات في عنق الرحم 
  • الحمل (نزيف الانغراس)
  • السرطان (في حالات نادرة) 

إذا لاحظتِ أي نزيف بين الدورات الشهرية أو بعد الجماع، فيجب عليكِ زيارة طبيبكِ. 

هل يمكنكِ بدء الدورة الشهرية أو إيقافها؟

نعم، من الممكن لكِ أن تثيري بدء الدورة الشهرية، فضلاً عن منع حدوثها؛ لأن لديكِ، مثلاً، حدث حياتي مهم تترقبينه. ومع ذلك، الأمر معقد، فعادةً ما تتطلب الطريقة الأكثر موثوقية لبدء الحيض أو إيقافه تدخلاً هرمونيًا. تحدثي إلى طبيبكِ لمعرفة المزيد عن الخيارات الممكنة.

فاتتني دورتي الشهرية، ولكني متأكدة أنني غير حامل، ما الذي يحدث؟

تأخر الدورة الشهرية أو فواتها يمكن أن يحدث للأسباب التالية إن لم يكن السبب هو الحمل: 

  • خلل هرموني. يمكن علاج هذه الحالة عن طريق العلاج بالهرمونات، وهذا ما يمكن لطبيبكِ التحدث معكِ بشأنه ووصفه لكِ إذا لزم الأمر. 
  • مشكلات الوزن. يمكن أن تسبب النحافة - خاصةً إذا كان اضطراب الأكل هو السبب - أو زيادة الوزن انقطاع التبويض، وهو عندما لا تطلق المرأة البويضة في دورتها الشهرية، ومن ثم لا تحيض. يمكن أن يكون انقطاع التبويض حالة مزمنة. ويمكن أن يساعد الوصول إلى وزن صحي، أو حتى الاقتراب منه، في عودة الدورة الشهرية. تحدثي إلى طبيبكِ للحصول على المشورة بشأن الوزن الصحي المناسب لكِ وكيف يمكنكِ بلوغه.
  • الكثير من التمارين الرياضية. إذا تسببت التمارين الرياضية المكثفة في انقطاع التبويض، فإن تناول المزيد من السعرات الحرارية أو تقليل مقدار التمارين الرياضية التي تمارسينها (أو كليهما) يمكن أن يساعد في عودة الدورة الشهرية. 
  • الضغوط. في بعض الأحيان، قد تتسبب الضغوط في فوات الدورة الشهرية أو تأخرها، لذا فإن تعلُّم كيفية التعامل مع هذه الضغوط يمكن أن يساعدكِ.  
  • اقترابكِ من سن اليأس. مع اقترابكِ من سن اليأس، غالبًا ما تصبح الدورات الشهرية أقصر في البداية، ومن ثم تفصل بين كل دورة شهرية وأخرى فترات أطول حتى تتوقف نهائيًا.

إذا كنتِ قلقة بشأن عدم مجيء الدورة الشهرية - وتأكدتِ من خلال اختبار الحمل أنكِ غير حامل - فتحدثي إلى طبيبكِ لمعرفة السبب والحصول على مشورة الخبراء بشأن ما يمكنكِ القيام به لحل أي مشكلات أساسية. 

كيفية إيقاف الدورة الشهرية

من الممكن إيقاف الدورة الشهرية باستخدام بعض وسائل منع الحمل، مثل تلك التي يتم حقنها أو زرعها وكذلك بعض الأجهزة المنغرسة داخل الرحم. إذا كنتِ ترغبين في منع دورتكِ الشهرية من المجيء، فتحدثي إلى طبيبكِ حول خياراتكِ.

متى يجب أن تذهبي إلى الطبيب؟

من الأفضل أن تقومي بزيارة طبيبكِ إذا كان لديكِ أي أسئلة على الإطلاق حول دورتكِ الشهرية أو الحيض، ولكن تعجلي في الأمر في أي حال من الأحوال التالية: 

  • لم تبدأ دورتكِ الشهرية بعد بلوغكِ عمر 16 عامًا 
  • كنتِ تعانين من نزيف أو بقع بين فترات الدورة الشهرية 
  • لديكِ أعراض متلازمة ما قبل الحيض التي تؤثر في حياتك اليومية على الرغم من محاولة تغيير نمط الحياة أو اتباع العلاجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية 
  • تأتيكِ دورات شهرية مؤلمة للغاية مصحوبة بأعراض، مثل التعب أو آلام الحوض أو الدورات الشهرية غير المنتظمة أو الألم أثناء الجماع أو أثناء استخدام المرحاض 
  • فاتتكِ دورات شهرية عديدة وأنتِ غير حامل
  • أجريتِ اختبار حمل، وكانت النتيجة إيجابية 
     

الأسئلة المتكررة

  • لماذا تحدث الدورة الشهرية؟

    إذا لم يتم تخصيب البويضة، فإن هرموني الإستروجين والبروجستيرون ينخفضان، وتتساقط بطانة الرحم التي ازدادت سماكة استعدادًا للجنين. ونزيف الحيض هو الطريقة التي يزيل بها جسمكِ بطانة الرحم هذه من الرحم.

  • كم يومًا تحيض المرأة؟

    عادةً ما تكون من ثلاثة إلى ثمانية أيام، ولكن في المتوسط تميل إلى أن تكون حوالي خمسة أيام، وتجد معظم النساء أن النزيف الأكثر غزارة يحدث في أول يومين.

  • كيف تسرعين من مجيء دورتكِ الشهرية؟

    لا توجد طريقة مثبتة للتعجيل بمجيء دورتكِ الشهرية، على الرغم من وجود أقاويل غير مؤكدة تفيد بأن التمارين الرياضية أو أساليب الاسترخاء أو حتى النشوة الجنسية يمكن أن تثير بدء الحيض.

  • ماذا يحدث خلال الدورة الشهرية؟

    تتكون الدورة الشهرية من أربع مراحل:

    • مجيء الدورة الشهرية (تساقط بطانة الرحم)
    • نضوج الجريبات في المبيض، ثم تكوُّن بويضة
    • إطلاق البويضة في قناة فالوب
    • تزداد سماكة بطانة الرحم استعدادًا للجنين، ولكن إذا لم يتم تخصيبها، فستنخفض مستويات هرموني الإستروجين والبروجستيرون، وتبدأ الدورة مرة أخرى.
  • هل يمكن أن تحملي في دورتكِ الشهرية؟

    نعم، من الممكن أن تحملي في دورتكِ الشهرية، لكن ذلك يعتمد على وقت التبويض في دورتكِ. على سبيل المثال، إذا استمرت دورتكِ الشهرية في اليوم الـ 5، وحدث التبويض في اليوم الـ 10 من دورتكِ الشهرية، فهناك احتمال أن تحملي بعد 5 أيام من الدورة الشهرية لأن الحيوانات المنوية يمكن أن تبقى على قيد الحياة داخل جسمكِ لمدة تصل إلى 5 أيام.

  • هل الدورة الشهرية التي تستغرق يومين طبيعية؟

    على الرغم من أن هذا أقل من المتوسط، فمن الطبيعي تمامًا أن تكون لديكِ دورة شهرية مدتها يومين. راجعي طبيبكِ إذا كنتِ قلقة.

  • هل من الطبيعي أن تستمر الدورة الشهرية لمدة 10 أيام؟

    إذا كانت الدورة الشهرية تستمر لأكثر من 8 أيام بانتظام، فاستشيري طبيبكِ لاستبعاد أي مشكلات طبية قد تكون وراء الدورة الشهرية الأطول.

الخلاصة

على الرغم من أن الدورة الشهرية أمر تمر به معظم النساء، فإن كل امرأة تختبرها بشكل مختلف عن الأخرى.  تكون بعض الدورات الشهرية أكثر كثافة، والبعض الآخر تكون أخف؛ وتكون بعض الدورات الشهرية أقصر، والبعض الآخر تكون أطول. أهم درس مستفاد هو أن الدورات الشهرية جزء طبيعي من الحياة، ويمكن التعامل مع العديد من الأعراض غير المريحة التي تصاحب دورتكِ الشهرية إما عن طريق تغيير نمط الحياة أو معالجتها بمساعدة طبيبكِ. إذا لاحظتِ يومًا أي شيء يبدو مقلقًا أو غير عادي بناءً على تجاربكِ الشخصية السابقة مع دورتكِ الشهرية، فاتصلي بطبيبكِ لأن بإمكانه إما أن يوصي بنوع من العلاج أو يطمئنكِ بأن كل شيء على ما يرام.