هل يمكن أن يحدث حمل أثناء الحيض

ربما قد سمعتِ بأنه لا يمكنكِ الحمل أثناء الحيض، لكن هذا ليس صحيحًا تمامًا. على الرغم من ضعف احتمالية حدوث حمل قرب الحيض  أثناءها، إلا أنه لا تزال هناك فرصة ضئيلة لحدوث الحمل في هذا الوقت من الشهر. تابعي القراءة لمعرفة المزيد عن فرص حدوث الحمل وكيفية تأثير دورة الحيض على نافذة الخصوبة لديكِ.

  • فرصتكِ في حدوث حمل أثناء حيضتكِ منخفضة للغاية
  • ومع ذلك، لا تزال احتمالية حدوث حمل قائمة إذا مارستِ الجماع دون تناول وسائل منع الحمل.
  • تبلغين أقصى درجات خصوبتكِ أثناء التبويض، والذي يحدث قبل حوالي 10 إلى 16 يومًا من دورة حيضك التالية.
  • قد يحدث التبويض في وقتٍ مبكرٍ إذا كانت الدورة الشهرية لديكِ قصيرة.
  • تستطيع الحيوانات المنوية العيش بداخلكِ لمدة تصل إلى 5 أيام، ويمكن أن تخصب البويضة بمجرد إطلاقها
  • تبلغين أقل درجات خصوبتكِ في الأيام التي تسبق حيضتك، ولكن لا تزال هناك فرصة بسيطة لحدوث الحمل
  • ابحثي عن الطريقة المناسبة لمنع الحمل إذا كنتِ لا ترغبين فيه

ما فرص حدوث حمل أثناء الحيض؟

فرصتكِ في حدوث حمل منخفضة للغاية إذا مارستي الجماع أثناء الحيض، ولكن إذا مارستِ الجماع دون استخدام وسائل الوقاية، فحدوث الحمل أثناء الحيض لا يزال ممكنًا.

للتعرّف على كيفية حدوث ذلك، يلزم معرفة آلية عمل دورتكِ الشهرية. 

  • تبدأ دورتكِ الشهرية في اليوم الأول من الحيض وتستمر حتى اليوم الأول من دورة الحيض التالية.
  • قبل بدء الحيض بحوالي 10 إلى 16 يومًا، تبدأ فترة التبويض، التي تحدث عندما يقوم أحد المبيضين بإطلاق بويضة واحدة.
  • بمجرد بدء التبويض، تبدأ مرحلة الطور الأصفري، حيث يتحول الجُرَيْب الذي يتم إطلاقه حينئذٍ إلى الجسم الأصفر الذي يُنتج هرمون البروجسترون. 
  • يزداد سُمك بطانة الرحم استعدادًا لغرس البويضة المخصبة.
  • إذا لم يحدث الإخصاب، فستنتقل البويضة حينئذٍ إلى الرحم، وتنخفض مستويات الهرمون، وتسقط بطانة الرحم، وينتج عن هذا دورة الحيض القادمة.

يمكنكِ مطالعة المزيد عن دورتكِ الشهرية والتبويض هنا

تبلغين أقصى درجات خصوبتكِ قرب حدوث التبويض. تعيش البويضة 12 إلى 24 ساعة فقط بعد إطلاقها، ومع ذلك يمكن حدوث حمل إذا مارستِ الجماع قبل عدة أيام من التبويض؛ فالحيوانات المنوية تستطيع العيش بداخلكِ لمدة تصل إلى خمسة أيام.

إذن، ما مدى احتمال حدوث حمل أثناء الحيض؟ حسنًا، يعتمد هذا الأمر على بعض العوامل منها: 

  • استخدام وسائل منع الحمل أو عدم استخدامها
  • طول مدة دورتكِ الشهرية
  • طول مدة دورة حيضك
  • ممارستكِ للجماع 

عادةً ما تتراوح مدة دورتكِ الشهرية بين 28 و30 يومًا، ولذلك عادةً ما تكون فترة خصوبتكِ بين اليوم 11إلى 21، من دورتكِ، ولكن قد يختلف هذا الأمر من دورة لأخرى ومن امرأة لأخرى. إذا استمرت دورة حيضك لمدة 5-7 أيام ومارستِ الجماع بالقرب من نهايتها، فقد يحدث حمل في اليوم 11؛ فالحيوانات المنوية يمكنها العيش لمدة تصل إلى 5 أيام بعد الجماع. 

يمكن أيضًا حدوث حمل أثناء الحيض عقب ممارسة الجماع إذا كانت الدورات الشهرية لديكِ قصيرة، وهذا يعني بدء فترة التبويض قبل بضعة أيام بشكل مبكر واقترابه من نهاية الحيض.

فرصة الحمل أثناء الحيض مستبعدة بشكل كبير، ولكن هناك احتمال بسيط لحدوث حمل في هذا الوقت من حيضتك.

هل يمكن حدوث حمل بعد يومين من انتهاء الحيض؟

من الوارد حدوث حمل، ولكنه مستبعد أيضًا. ومع ذلك، هناك دائمًا فرصة حدوث حمل إذا مارستِ الجماع دون استخدام وسائل منع الحمل. إذا بدأت فترة التبويض مبكرًا، وكانت دورتكِ الشهرية قصيرة، فربما تستطيعين الحمل خلال هذا الوقت من الشهر. ومع ذلك، فبمجرد انتهاء حيضتك ستنتقلين إلى نافذة الخصوبة، مما يعني أن فرص حملكِ تزداد كلما اقتربت فترة التبويض.  

هل يمكن حدوث حمل قبل الحيض؟

تعد احتمالية حدوث حمل إذا مارستِ الجماع قبل يومين أو ثلاثة أيام من الحيض منخفضة للغاية؛ فالبويضة تعيش حوالي 12 إلى 24 ساعة عقب إطلاقها، مما يعني انتهاء نافذة الخصوبة عقب فترة التبويض مباشرةً. ومع ذلك، هناك دائمًا فرصة لحدوث حمل. استخدمي أداتنا لحساب فرص حدوث حمل.   

ماذا يمكنني أن أفعل حتى يحدث الحمل؟

إذا كنتِ ترغبين في حدوث حمل، فمن الأفضل التحدث إلى طبيبكِ. ينصح العديد من الأطباء بتغييرات قليلة في نمط الحياة إذا كنتِ تحاولين الإنجاب، مثل تناول حمض الفوليك [رابط لمقالة حول حمض الفوليك] أو مكملات فيتامينات ما قبل الولادة، وتجنب الكحول، والإقلاع عن التدخين، ومحاولة الحفاظ على وزن صحي. قد ترغبين أيضًا في استخدام اختبار تبويض لمساعدتكِ في تحديد أكثر الأيام خصوبة لديكِ. ويمكنكِ الاطلاع على مجموعة اختبارات التبويض وأجهزة مراقبة الخصوبة هنا لمساعدتكِ في زيادة فرص حدوث حمل. 

يمكنكِ أيضًا مطالعة نصائحنا حول كيفية حدوث الحمل بشكل أسرع

لا أرغب في الإنجاب الآن، فماذا أفعل؟

إذا كنتِ لا ترغبين في حدوث حمل، فلا يوجد هناك وقت آمن لممارسة الجماع دون استخدام وسائل منع الحمل. تحدثي إلى طبيبك حول الخيارات المناسبة لكِ من وسائل منع الحمل. إذا كنتِ تبحثين عن طريقة طبيعية، فقد ترغبين في استخدام أجهزة مراقبة  منع الحمل،التي تعمل عن طريق مراقبة الهرمونات في بولكِ للإشارة إلى وجود خطر حدوث الحمل.