هل يمكن حدوث الحمل من المذي؟

نعم، هناك احتمال أن يحتوي المذي على المني، وبالتالي قد يحدث الحمل حتى وإن لم يتم القذف الكامل في المهبل. من الطبيعي جدًا أن نتساءل هل من الممكن حدوث الحمل باستخدام طريقة العزل أو حتى باتصال الأعضاء التناسلية. إذًا، ما المذي؟ ولماذا يمكن أن يحتوي على الحيوانات المنوية؟ تابعي القراءة لمعرفة المزيد عن محتوى المني في سائل ما قبل القذف، ولماذا لا يكون استخدام طريقة العزل وسيلة فعالة لمنع الحمل.

1.
ما المذي؟

المذي (أو سائل ما قبل القذف، وهو بأكثر من المصطلح العلمي الأدق)، هو سائل ترطيب يُطلق من القضيب أثناء الإثارة الجنسية. ويأتي المذي من غدة كوبر وغدد ليتر، التي تتصل بالإحليل. وتُطلق هذه الغدد سائلاً قلويًا يتألف من مخاط وإنزيمات.

2.
هل يمكن أن يحتوي المذي على المني؟

الإجابة باختصار هي: يمكن ذلك.

على الرغم من أن السائل قبل القذف نفسه لا يحتوي على المني، إلا أن هناك احتمالاً باتصاله مع المني. تظهر الأبحاث أن الحيوانات المنوية الحية يمكن أن تتسرب إلى سائل ما قبل القذف عند الرجال. كشفت إحدى الدراسات عن وجود المني في السائل ما قبل القذف بنسبة 16.7% في الرجال الأصحاء1. في حين كشفت دراسة أخرى أن 41% من عينات ما قبل القذف من 27 رجلاً احتوت على المني2.

وعلى الرغم من أن هذه الدراسات تظهر أن كمية الحيوانات المنوية الموجودة كانت منخفضة، إلا أنه لا تزال هناك فرصة للحمل.

3.
ما طريقة العزل؟

طريقة العزل، المعروفة أيضًا باسم طريقة السحب أو مقاطعة الجماع، هي أن يسحب الرجل قضيبه قبل القذف أثناء ممارسة الجماع. والفكرة هنا هي أن السحب يعني أن الحيوانات المنوية لن تبلغ بويضة الزوجة، لذلك تُستخدم كوسيلة لمنع الحمل.

4.
هل طريقة العزل فعالة؟

لا، لا تُعد طريقة فعالة من طرق منع الحمل. حيث إن الأمر لا يتعلق باحتمالية اختلاط المذي بالحيوانات المنوية الحية فحسب، بل إن فرص حدوث الحمل أعلى من غيرها من وسائل منع الحمل. من بين كل 100 شخص يستخدمون طريقة العزل كوسيلة وحيدة من وسائل منع الحمل، يحدث الحمل لحوالي 20-27 منهم خلال عام (حوالي 1 من كل 5 سيدات)3,4. وهي في الأغلب غير فعّالة لأنها وسيلة صعبة الاستخدام، حيث إن بعض الرجال لا يمكنهم السحب في الوقت المناسب.

يستخدم بعض الأزواج طريقة العزل في غير أيام الخصوبة. ومع ذلك يجب تتبع التبويض الخاص بكِ بدقة، على سبيل المثال، باستخدام اختبار التبويض، واستخدام الطريقة فقط بعد التبويض. ورغم ذلك، لا يزال خطر الحمل قائمًا عند استخدام هذه الطريقة. 

5.
ماذا عن خطر الحمل من الاتصال بالأعضاء التناسلية؟

على الرغم من أن سائل ما قبل القذف لا يحتوي على المني، إلا أن الحيوانات المنوية المتحركة قد تتسرب إلى داخل السائل. وللحد من خطر الحمل غير المرغوب وانتقال الأمراض المنقولة جنسيًا، يجب أخذ الاحتياطات وارتداء واقٍ ذكري قبل أي اتصال بالأعضاء التناسلية.2

إذا كنتِ لا تريدين حدوث حمل، فيجب دائمًا استخدام وسيلة فعالة لمنع الحمل، مثل اللولب الرحمي (IUD)، وغرسات منع الحمل، وحبوب منع الحمل، والواقي الذكري (الذي يحميك أيضًا من الأمراض المنقولة جنسيًا) وما إلى ذلك. ويرجى التحدث مع مقدم الرعاية الصحية حول استخدام الوسيلة المناسبة. إذا كنتِ تعتقدين أنكِ حاملاً، فأجرِي اختبار حمل. بهذه الطريقة، يمكنك استبعاد أي قلق حول ما إذا كنتِ حاملاً أم لا.