هل غابت الدورة أو تأخرت؟ ما الذي يجب الانتباه إليه أيضًا.

توجد العديد من الأعراض التي يمكن أن تشير إلى لأنك حامل. وهي تختلف من امرأة إلى أخرى، ومن حمل إلى آخر. إذا كنت حاملاً، فقد تلاحظين عرض واحد أو أكثر من الأعراض التالية. لا تقلقي، من المستبعد أن تعانين من جميع الأعراض معًا.  وأيضًا يجب ألا تقلقي إذا لم تلاحظي أي من هذه الأعراض. فمن الممكن أن تحملي بدون ملاحظة أي من علامات الحمل.

غياب الدورة

إذا كانت دورة الحيض منتظمة لديكِ، فإن هذه تكون عادة أول علامة فعلية. ضعي في اعتبارك أنكِ قد تتعرضين لدم حيض قليل وفاتح أو بقع قرابة موعد الدورة حتى إذا كنت حامل، وعندما تتم زراعة البويضة المخصبة داخل رحمك.

إذا لم يكن موعد الدورة منتظمًا لديكِ، فقد تلاحظين أعراض حمل أخرى قبل أن تلاحظين غياب الدورة.

الأعراض الأخرى

الإرهاق

من المحتمل أن تشعري بتعب غير معتاد في الأسابيع الأولى من الحمل. وذلك قد يكون بسبب ارتفاع مستويات البروجسترون في الدم حيث إنه يحافظ على تبطين الرحم للمساعدة في دعم الحمل.

الشعور بالغثيان/غثيان الصباح

قد تبدأين في الشعور بالغثيان، وحتى القيء، في الفترة من الأسبوع الثاني حتى الأسبوع الثامن من الحمل. وينقضي ذلك بحلول الأسبوع السادس عشر. وعلى الرغم من أنه يطلق على ذلك الأمر عادة اسم "غثيان الصباح" إلا أنه قد يحدث في أي وقت من اليوم أو الليل - حتى أنه قد يؤثر عليك طوال الوقت.

تقيؤ الحمل

يمكن أن تعاني امرأة واحدة من بين 200 امرأة من الحوال من تقيؤ الحمل. وعادة ما يتحسن الأمر بعد أول ثلاثة أشهر (12 إلى 13 أسبوع)، يتسبب تقيؤ الحمل في التقيؤ بصورة متكررة وشديدة لدرجة أنه لا يتم الاحتفاظ بأي طعام أو سوائل في المعدة. وفي الغالب يمكن معالجة الحالة، وفي حالات نادرة فقط يتسبب ذلك في حدوث مضاعفات للحمل، ولكن يرجى طلب نصيحة الطبيب إذا كنتِ تعانين من غثيان شديد.

التغيرات في الثدي

قد يكبر حجم الثدي ويكون أكثر رقة أو أكثر حساسية. قد تصبح الأوردة في الثدي ظاهرة بصورة أكبر وقد يصبح لون الحلمة داكنًا أكثر.

الذهاب إلى الحمام كثيرًا

في الفترة من 6 إلى 8 أسابيع بعد الحمل قد تحتاجين إلى التبول كثيرًا. وذلك نظرًا لأن حجم الرحم يزداد ويضغط على المثانة. خلال أول ثلاثة أشهر يرتفع الرحم إلى البطن الأمر الذي سيقلل الضغط على المثانة.

تغير الحالة المزاجية

قد يتسبب تغير الهرمونات إلى حدوث تغير في الحالة المزاجية في المراحل الأولى من الحمل - ويمكن أن تجدي نفسك تبكين بدون أن تعرفي السبب.

تغير مذاق الطعام (الرغبات الملحة) والحساسية للروائح

قد تفقدين الرغبة في تناول بعض الأشياء مثل الشاي أو القهوة أو المأكولات الدهنية وقد تبدأ لديكِ رغبات ملحة في تناول أشياء لا تحبينها عادة. قد تشعرين بالغثيان عندما تشمين بعض الروائح أيضًا - مثل القهوة أو اللحوم أو الكحوليات.

التشنج العضلي

قد تصابين بتشنجات عضلية في ساقيك أو قدميك في أول ثلاثة شهور، وأحيانا ما يحدث ذلك في فترة متأخرة من الحمل. وذلك بسبب التغييرات في طريقة معالجة جسمك للكلسيوم.

وسواء كنتِ تعانين من أي من هذه الأعراض أو لا تعانين من أي منها على الإطلاق، فإن الطريقة الوحيدة للتأكد مما إذا كنت حاملاً أم لا هي إجراء اختبار حمل.  جميع اختبارات الحمل من Clearblue تزيد دقتها عن 99% من اليوم المتوقع للدورة.  وهي جديرة بالاعتماد وسريعة  وسهلة الاستخدام.  كما تتميز اختبارات الحمل من Clearblue بأنها حساسة للغاية لدرجة أنه يمكن استخدمها حتى 4 أيام قبل الموعد المتوقع للدورة.


الحمل غير المخطط له

إذا كنت قد أجريت اختبارًا بالفعل، فقد تكون النتيجة أنك اكتشفت أنك حامل ولم تكن هذه هي النتيجة المطلوبة.  وفي أي حال من الأحول من المهم أن تدرك الخيارات المتاحة لك. تذكري أنكِ لست وحدك - ففي كل يوم تجد مئات النساء أنهن يواجهن نفس الموقف، وبوجود النصيحة الصحيحة والدعم، يمكنكِ أن تتخذي القرار بشأن الإجراء المناسب.

يجب عليك التحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية في أقرب وقت ممكن. فكري في حجز موعدًا مع الطبيب، وزيارة عيادة محلية لتنظيم الأسرة.