ما انقطاع التبويض؟ وما الدورة اللاإباضية؟

يمكن أن يحدث لك الحمل فقط في أيام قليلة من كل دورة حيض. وتُعرف هذه الأيام بنافذة الخصوبة وهي الأيام التي تسبق يوم التبويض وتشمله، وهو اليوم الذي تنطلق فيه البويضة من المبيض.  ومع ذلك، قد تحدث بعض الدورات بدون انطلاق البويضة. ويُعرف هذا بانقطاع التبويض وغالبًا ما يؤثر على الفتيات الصغيرات اللاتي بدأن للتو دوراتهن الشهرية أو النساء اللاتي يقتربن من سن اليأس. من الممكن أيضًا أن يحدث للنساء الصحيحات دورة في بعض الأحيان التي لا يقمن فيها بالتبويض. 

لهذا، ما انقطاع التبويض؟ وما سبب عدم انطلاق البويضة؟ ما الأعراض التي قد تحدث لكِ عند توقف التبويض؟ وما الذي يمكنكِ فعله حيال ذلك؟ إذا سألتِ نفسكِ هذه الأسئلة، فعليكِ متابعة القراءة لمعرفة كل شيء حول انقطاع التبويض. 

1.
ما التبويض؟

يحدث التبويض عندما يُطلق أحد المبيضين بويضة. ستكونين في أكثر الأيام خصوبة في يوم التبويض والأيام التي تسبقه. تستمر هذه النافذة حوالي 6 أيام، وسوف تزيد احتمالية حملكِ في ذلك الوقت إذا مارستِ الجماع غير المحمي.

2.
ما انقطاع التبويض؟

ينقطع التبويض عندما لا تنطلق البويضة من المبيض أثناء دورة الحيض.  وهذا غير شائع الحدوث في بعض الأحيان وقد تتعرضين لحدوث دورة لاإباضية لشهر واحد، ثم يعود التبويض بشكل طبيعي في الأشهر التالية. 

وربما تمرين بدورة لاإباضية دون معرفة ذلك حيث إنه من المحتمل أن تستمر دورتكِ الشهرية في الحدوث بشكل طبيعي. ربما لا تكونين على دراية بحدوث التبويض حتى تتوقف دورتكِ الشهرية أو قد تلاحظين ذلك إذا استخدمتِ اختبار التبويض ولم تلاحظي تدفق الهرمون اللوتيني. قد تكون الدورات الشهرية غير المنتظمة دليلًا على توقف التبويض. 

قد يكون انقطاع التبويض مزمنًا، مما يعني أن المرأة غير قادرة على التبويض في كثير من دوراتها. 

3.
لماذا توقف التبويض؟

انقطاع التبويض أمر شائع الحدوث خلال مراحل معينة من الحياة التناسلية للمرأة: 

  • الفتيات اللاتي بدأن الحيض حديثًا. في السنة الأولى التي تلي الدورة الشهرية، ليس من غير الشائع أن تتعرض الفتيات لدورات لاإباضية. 
  • النساء القريبات من سن اليأس. من المحتمل أن تتعرض النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 40 و50 عامًا لتحول في الهرمونات، وهو ما قد يؤدي إلى انقطاع التبويض بشكل أكثر انتظامًا.1

من الممكن أن تتعرضي لدورات لاإباضية أثناء فترة الخصوبة، وتوجد أسباب عديدة لذلك.  فيما يلي بعض الأسباب المحتملة.  إذا كنتِ قلقة من تعرضكِ لدورات لاإباضية، فعليكِ استشارة الطبيب.

  • متلازمة التكيس المتعدد في المبيض (PCOS). تشير هذه المتلازمة إلى حالة يتسبب فيها اختلال التوازن الهرموني في تكوّن تكيسات صغيرة أو بصيلات ناقصة النمو تحتوي على بويضات في المبيضين. كما يمكن أن تسبب عدم انتظام الدورة الشهرية وزيادة شعر الجسم والبشرة الدهنية وزيادة الوزن والاكتئاب والعقم. تعاني بعض النساء من متلازمة التكيس المتعدد في المبيض دون الشعور بهذه الأعراض كما أنهن قد لا يعرفن أن لديهن تلك الحالة حتى يسعين لإنجاب طفل. إذا كنتِ قلقة أو تشكين أنكِ مصابة بمتلازمة التكيس المتعدد في المبيض، فتحدثي إلى طبيبكِ. إذا تم تشخيصكِ بمتلازمة التكيس المتعدد في المبيض، فقد تعطي اختبارات التبويض أو أجهزة مراقبة الخصوبة نتائج مضللة، لذا لا يُنصح باستخدامها. قد تعاني النساء المصابات بمتلازمة التكيس المتعدد في المبيض من مستويات مرتفعة من الهرمون اللوتيني طوال دورتهن، مما قد يؤدي إلى زيادة تدفق الهرمون اللوتيني (ذروة الخصوبة) حتى لو لم يكن الأمر كذلك.     
  • نقص أو زيادة الوزن: إذا نقص وزنك أو زاد، فقد يمنعك هذا أيضًا من التبويض. إن الوصول إلى وزن صحي من الممكن أن يساعد في زيادة خصوبتكِ وتقليل خطر حدوث اضطرابات التبويض.
  • الإفراط في ممارسة الرياضة: قد يتسبب أيضًا الإفراط في ممارسة الرياضة لفترات طويلة، مثل الجري لمسافات طويلة، في توقف التبويض. يمكن أن يساعد تقليل شدة التمارين ومقدارها على إعادة الأمور إلى طبيعتها. 
  • الضغط العصبي والتوتر: يُنصح بالحديث إلى طبيبكِ الخاص إذا كنت تعتقدين أن مستويات الضغط العصبي لديكِ تمنعكِ من التبويض.
  • الأدوية:  قد تؤثر بعض الأدوية على التبويض، بما في ذلك أدوية منع الحمل.  يجب التحقق دائمًا من أي دواء تتناولينه.

4.
ما أعراض انقطاع التبويض؟

قد يتعرض الكثير من النساء لدورة لاإباضية ولا يتمكّن حتى من ملاحظة ذلك. حيث إن انقطاع التبويض نفسه لا يُظهر أي أعراض.  لكن قد يكون من الأسهل لكِ البحث عن علامات حدوث التبويض.

5.
ما علامات حدوث التبويض؟

إذا رأيتِ علامات التبويض المعتادة، فمن المحتمل أن يدل ذلك على حدوث تبويض. هذه العلامات تشمل:

  • تدفق الهرمون اللوتيني: يمكن لاختبار التبويض أن يحدد ما إذا كان هناك تدفق في الهرمون اللوتيني (LH). وهذا يحدث قبل 12-24 ساعة من التبويض. ومع ذلك، إذا كنتِ مصابة بمتلازمة التكيس المتعدد في المبيض، فقد تحصلين على نتائج مضللة إذا استخدمتِ اختبار تبويض وذلك بسبب المستويات المرتفعة من الهرمون اللوتيني طوال الدورة. لهذا السبب، لا ينصح بإجراء اختبارات التبويض حال تشخيصكِ بمتلازمة التكيس المتعدد في المبيض.  
  • الدورات الشهرية المنتظمة: إذا كان يحدث لكِ تبويض، فمن المحتمل حدوث دورة حيض يمكن التنبؤ بها نسبيًا كل 24 إلى 32 يومًا تقريبًا. الدورات الشهرية الفائتة [رابط لمقال حول الدورة الشهرية الفائتة] أو الدورات الشهرية الطويلة جدًدا (أكثر من 40 يومًا) أو القصيرة (أقل من 20 يومًا)، قد تكون علامات على انقطاع التبويض.   ومع ذلك، من الممكن انقطاع التبويض حتى إذا كانت دوراتكِ الشهرية تحدث على فترات طبيعية ومنتظمة.
  • التغير في درجة حرارة الجسم القاعدية. تزيد درجة حرارة جسمكِ في أوقات الراحة بشكل طفيف بعد التبويض.   ومع ذلك، يمكن أن تُسبب العوامل الأخرى زيادةً في درجة حرارة الجسم، لذا فلا يعد هذا مقياسًا دقيقًا للغاية.
  • التغيرات في الإفرازات المهبلية: قبل التبويض مباشرة، قد تلاحظين وجود إفرازات مهبلية أكثر شفافيةً ورطوبة ولزوجة. بعد التبويض، قد تلاحظين أن مخاط عنق الرحم يصبح أكثر سمكًا وإعتامًا وغير ملحوظ.  من الصعب تتبع مخاط عنق الرحم ويتطلب توجيهًا من الخبراء، لذا قد يكون من الصعب تأكيد حدوث التبويض باستخدام هذه الطريقة. كما أنه من المهم ملاحظة أن التغيرات التي تحدث في الإفرازات المهبلية قد أن تكون علامة على حدوث عدوى، فإذا كانت غير طبيعية، فعليكِ استشارة طبيبكِ.
     

6.
ما مدى شيوع انقطاع التبويض؟

انقطاع التبويض شائع جدًا ويصيب 1 من كل 10 سيدات2. وعلى الرغم من أن النساء الصحيحات قد يمررن بدورة لاإباضية، فإن فرص حدوثها سوف تعتمد أيضًا على العمر ووزن الجسم. 

7.
كيف يمكن علاج انقطاع التبويض؟

يُعد انقطاع التبويض العرضي أمرًا شائعًا جدًا ولا داعي للقلق منها.  ومع ذلك، إذا كنتِ تعتقدين أنكِ تمرين بانقطاع التبويض بشكل أكثر انتظامًا، فعليكِ التحدث إلى طبيبكِ. في بعض الأحيان، من الممكن حل مشكلة انقطاع التبويض المزمن من خلال تغييرات نمط الحياة، مثل نقص الوزن أو زيادته، أو من خلال تقليل ممارسة التمارين الرياضية القاسية.

8.
هل يمكنني الحمل بعد انقطاع التبويض؟

تؤثر اضطرابات التبويض، مثل انقطاع التبويض المزمن أو التبويض غير المستمر، على 1 من كل 4 أزواج يعانون من العقم1. يمكنك الحمل فقط إذا أُطلقت البويضة، لذا لن يحدث لكِ حمل أثناء الدورة اللاإباضية.


روابط المصادر

  1. Broekmans, FJ et al.‎ BJOG: An International Journal of Obstetrics & Gynaecology 113.10 (2006): 1210-17
  2. Hambridge HL et al.‎ Human Reproduction.‎ ‎(2013) 28‎: 1687–1694.
  3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/female-infertility/symptoms-causes/syc-20354308 تم التحديث في يوليو Updated 27 July 2019