قبل البدء

إذا كنتِ تخططين لإنجاب طفل، فيجب أن تبدأي في التفكير في صحتك وأسلوب حياتك بمجرد أن ترغبي في بداية المحاولة. سوف تجدين أدناه وفي الفيديو المزيد من المعلومات عن أهم الأمور التي يمكنك القيام بها لمساعدتك على الحصول على حمل ناجح وصحي[i]. نوصي بأن تستشيري طبيبك قبل محاولة البدء.


التوقف عن استخدام طرق منع الحمل

بمجرد أن تتوقفي عن استعمال بعض طرق منع الحمل، مثل الواقي الذكري والواقي الأنثوي، والغطاء، والحاجز المهبلي، سوف تكونين عرضة للتخصيب على الفور. وفي بعض الوسائل الأخرى، مثل حبوب منع الحمل وحقن منع الحمل، قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تعود دورات الحيض إلى الصورة الطبيعية بعد التوقف عن استخدامها. على الرغم من أنه لا يوجد سبب يمنعك من البدء على الفور، إلا أن بعض النساء يفضلن الانتظار بضعة أشهر قبل محاولة إنجاب طفل لاستعادة دوراتهن الطبيعية وتحضير أجسامهن بالكامل.

حمض الفوليك

يساعد تناول حمض الفوليك على منع حدوث عيوب في الأنابيب العصبية في طفلك. على سبيل المثال، في المملكة المتحدة، يوصي رئيس الكادر الطبي بتناول النساء اللائي يخططن للحمل، أو النساء الحوامل، بتناول حمض الفوليك الذي يحتوي على 400 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًا، وخصوصًا قبل 3 أشهر من بدء محاولة الحمل، وطوال أول 3 أشهر من الحمل. إذا كنتِ تتبعين نظامًا غذائيًا صحيًا، فإنك تحصلين بالفعل على بعض حمض الفوليك من بعض الأطعمة مثل حبوب الإفطار المحسنة، والفول، والخضراوات وعصير البرتقال، ولكن يظل من المهم تناول المكملات لأنه يصعب الحصول على الكم المطلوب من حمض الفوليك من خلال النظام الغذائي فقط.

تناول الطعام الصحي

إذا كنت تتناولين طعامًا صحيًا قبل الحمل، فسوف يتوفر لديك كل المواد الغذائية اللازمة لدعم طفلك من يوم الحمل وما بعد ذلك. تناولي الطعام بصورة منتظمة، وتناولي وجبات متوازنة، والكثير من الفاكهة والخضروات وقللي من تناول الطعام المعالج و"السريع". احرصي على أن يشتمل النظام الغذائي على ما يلي:

  • الكربوهيدرات - خبز القمح الكامل (البني)، والباستا، والأرز، والحبوب أفضل من الخبر الأبيض والكيك والبسكويت

  • الفاكهة والخضروات الكاملة - حاولي تناول خمس وجبات في اليوم، وضعي في اعتبارك أنه كلما زادت ألوان الفاكهة والخضروات، كان الطعام مغذيًا أكثر.

  • البروتين - يمكنك الحصول على البروتين الذي تحتاجين إليه من اللحم والسمك والبيض والحبوب الغذائية والفول.

  • اللبن ومنتجات الألبان - تشتمل على كميات كبيرة من الكالسيوم، الذي يعد مهمًا لتكوين العظام

  • الدهون - حاولي الحصول على الدهون من مصادر الخضروات مثل زيت الزيتون أو السمك المليئ بالزيوت مثل السلمون أو الرنجة أو الماكريل

اللياقة البدنية ووزن الجسم الصحي

يزيد الحمل من إرهاق جسمك لذلك فإن الحفاظ على اللياقة البدنية قبل الحمل سيساعدك عندما يحين الوقت. إذا كنتِ تتمتعين بلياقة بدنية جيدة قبل الحمل، فسيكون من السهل الحفاظ على النشاط عندما تكونين حاملاً. يمكنك أن تساعدك ممارسة التمارين الرياضية على تحسين الحالة المزاجية ومستويات الطاقة، وتقلل من الإجهاد، وهو أمر جيد عندما يتعلق الأمر بالحمل.

إن نقص الوزن أو زيادته قد يقلل من فرصك في الحمل، لذلك فإن أفضل شيء هو المحاولة والوصول إلى الوزن المثالي بقدر الإمكان قبل محاولة الحمل - سيتمكن الطبيب من إخبارك بمعلومات حول وزنك الصحي.

التدخين، والأدوية المخدرة، والكحوليات

من الأفضل تجنب التدخين والأدوية المخدرة والكحوليات أثناء محاولة الحمل وطوال فترة الحمل.

إذا كنتِ مدخنة، فإن التوقف عن التدخين سيزيد من فرصك في الحصول على حمل صحي وإنجاب طفل بصحة جيدة. يمكنك تجنب التدخين السلبي عن طريق إقناع زوجك أيضًا بالإقلاع عن التدخين.

كما أن الكحوليات أيضًا ليست جيدة لنمو طفلك - ولا لفرصك في الحمل، لذلك فإن التقليل منها أو الامتناع عنها تمامًا سيساعدك. أكواب النبيذ الأحمر التي تتناولينها ليست صحية لنمو طفلك.

أيضًا إذا كنتِ تتناولين أيًا من الأدوية المخدرة، فإنه يجب عليك التوقف أثناء محاولة الإنجاب وعندما تكونين حاملاً، حيث إنها لن تضر بفرصك في الحمل ولإنجاب طفل بصحة جيدة.

إذا كان زوجك مدخنًا، أو يتناول الأدوية المخدرة، فمن المهم أيضًا أن يقلل من تناول هذه المواد (والأفضل أن يتوقف عنها تمامًا) عندما تحاولين الحمل أو عندما تكونين حاملاً. وبخلاف التأثيرات الثانوية عليكِ، فإن السجائر والأدوية المخدرة والمشروبات الكحولية يمكنها أن تحدث تأثيرًا عكسيًا على جودة الحيوانات المنوية.

التطعيم ضد الحصبة الألمانية

الحصبة الألمانية قد تؤثر بصورة خطيرة على الأجنة. إذا لم يتم تلقيحك ضدها، فقومي بزيارة طبيبك قبل محاولة الحمل ثم تجنبي الحمل لمدة شهر بعد أخذ الحقنة.


أشياء يجب توخ الحذر بشأنها

  • البيض النيء واللحم النيء أو غير المطهو أو المحار

    فقد تشتمل على السالمونيلا أو أي كائنات عضوية أخرى والتي قد تتسبب في حدوث تسمم غذائي

  • منتجات الألبان غير المبسترة، والكبد أو معجون الكبد وبقايا الطعام

    قد تشتمل هذه الأطعمة على الليسترية، التي قد تؤدي إلى الإجهاض أو ولادة جنين ميت.

  • الكبد/منتجات الكبد

    وهي تشتمل على مستويات عالية من فيتامين أ، التي قد تكون مضرة بالجنين لذلك يجب تجنبها.

  • مكملات الفيتامينات التي لا تشتمل على عبارة "يستخدم مع الحمل".

    يجب استخدام الفيتامينات والمكملات الأخرى إذا كتب على عبوتها أن آمنة للاستخدام مع الحمل.  وذلك لأنه إذا تم تناول مستويات كبيرة من بعض الفيتامينات، فإنها تكون خطرة للغاية على نمو الجنين. من المهم تناول حمض الفوليك كما ورد من قبل، لذلك قومي بشرائه كمكمل واحد أو اشتري مكملاً مصممًا بصورة خاصة للاستخدام مع الحمل.

  • توخي الحذر في تناول الأدوية

    تناقشي مع طبيبك بشأن أي دواء تتناولينه، وأعلمي الصيدلي بأنك حامل إذا كنتِ تحتاجين إلى دواء بدون وصفة طبية. حتى بعض العلاجات مثل البخاخات الأنفية المزيلة للاحتقان قد تشتمل على مكونات يجب عدم تناولها عند الحمل.

  • انتبهي إلى التوكسوبلازما

    تحمل الخضروات غير المغسولة واللحم غير المطهو جيدًا ووجوه القطط خطر الإصابة بالتوكسوبلازما - والتي قد تسبب الإجهاض أو ولادة جنين ميت أو حدوث أذى للجنين. لذلك اغسلي الفاكهة والخضروات دائمًا، وتناولي الطعام المطهو بالكامل فقط وارتدي القفازات عند الاعتناء بالحديقة أو عند إفراغ أدراج فضلات القطط.


ما الذي يمكن لزوجك فعله لمساعدتك - كيفية زيادة إنتاج الحيوانات المنوية وزيادة عمرها

  • الحفاظ على اللياقة البدنية والصحة

    يجب أن يكون نشطًا بقدر الإمكان، ويقلل من تناول المشروبات الكحولية والتوقف عن التدخين واتباع نظام غذائي صحي.

  • استخدام مزلقات غير ضارة بالحيوانات المنوية

    احرصي على أن تكون أي مزلقات تستخدمينها ليست "مبيدة للنطاف" أو ليست سامة للحيوانات المنوية. يمكنك شراء مزلقات "غير ضارة بالحيوانات المنوية" مصنعة بصورة خاصة.

  • الحفاظ على برودة الخصيتين

    يجب أن يرتدي زوجك ملابس داخلية فضفاضة وتجنب الاستحمام بالمياه الساخنة. تعريض الخصيتين "للحرارة" المستمرة أو لفترات طويلة قد يقلل من جودة الحيوانات المنوية.

  • ممارسة الحياة الجنسية الكاملة والنشطة

    أثبتت الدراسات أنه يتم إنتاج الحيوانات المنوية بجودة DNA أفضل إذا قام الرجل بالقذف كل يومين.