الأسئلة المتكررة عن اختبارات الإباضة

 
  • ما هي الإباضة، ومتى تحدث، ولماذا هي مهمة؟

    سواء كنتِ تفكرين في محاولة الإنجاب، أو إذا كنتِ تحاولين بالفعل، فإن فهم طريقة عمل جسمك بصورة أفضل يكون مفيدًا للغاية. يمكن أن تحاول امرأة واحدة من بين كل امرأتين الحمل في الأيام الخاطئة بدورة المرأةi، لذلك قمنا بوضع بعض المعلومات لمساعدتك على فهم دورة الحيض وعملية الإباضة لديكِ. تحدث الإباضة عندما يؤدي تغير الهرمونات إلى تحفيز المبيضين على إخراج البويضة - عادة ما يكون ذلك قبل بداية الدورة التالية بمدة تتراوح من 12 إلى 16 يومًا. تكوني أكثر عرضة للتخصيب في الأيام القليلة السابقة ليوم الإباضة ويوم الإباضة نفسه.

    تتواجد البويضات داخل المبيضين. وخلال الجزء الأول من كل دورة حيض، سيتم التحضير لإخراج إحدى البويضات من المبيض. وعند الاقتراب من الإباضة، يقوم جسمك بإنتاج الإستروجين. يتسبب هذا الهرمون في زيادة سماكة بطانة الرحم كما يوجِد بيئة تحافظ على الحيوانات المنوية. تؤدي زيادة مستوى الإستروجين إلى حدوث ارتفاع مفاجئ أو "تدفق" للهرمون اللوتيني (LH) الذي يقوم بدوره بإخراج البويضة من المبيض، وذلك يسمى بالإباضة.

    عادة ما تحدث الإباضة بعد تدفق الهرمون اللوتيني بمدة تتراوح من 24 إلى 36 ساعة، وتكونين أكثر عرضة للتخصيب في يوم تدفق الهرمون اللوتيني واليوم الذي يليه.

    تبقى البويضة على قيد الحياة حتى 24 ساعة بعد الإباضة وحينها يمكن أن يتم تخصيبها. إذا لم يحدث التخصيب، فإن مستويات هرمون الخصوبة تنخفض وتبدأ الدورة التالية بفصل بطانة الرحم السميكة (الدورة).

    وعلى الرغم من أن البويضة يمكنها أن تبقى على قيد الحياة لمدة 24 ساعة فقط، إلا أن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء على قيد الحياة حتى خمسة أيام. ولذلك يظل في إمكانك الحمل حتى إذا مارست العلاقة الحميمة قبل 4-5 أيام من إخراج البويضة.

    i Johnson SR، وFoster L، وEllis J. Human Reproduction (2011) 26: i236

  • أعتقد أنني حامل. ما الذي يتعين عليّ فعله؟

    يمكنك إجراء اختبار حمل Clearblue. وهي اختبارات سهلة الاستخدام وتمنحك نتيجة دقيقة خلال دقيقتين. إذا كانت نتيجة اختبار الحمل Clearblue هي "حامل"، فيتعين عليكِ زيارة الطبيب للتحدث بشأن نتيتجك والخطوات التي يجب القيام بها بعد ذلك. إذا كنتِ ترغبين في معرفة المزيد عن اختبارات الحمل من Clearblue، فانقري هنا.

  • لقد أجريت جميع الاختبارات حسب التعليمات، ولكنني لم أكتشف بعد تدفق الهرمون اللوتيني. ما الذي يتعين عليّ فعله؟

    عدد الاختبارات في مجموعة اختبارات الإباضة Clearblue كافٍ لمعظم النساء اللائي تكون دوراتهن منتظمة لاكتشاف تدفق الهرمون اللوتيني لديهن. إذا كان طول دورتك يختلف بأكثر من 3 أيام، فقد تحتاجين إلى بدء مجموعة جديدة واستخدام المزيد من عصي الاختبار لاكتشاف تدفق الهرمون اللوتيني. لا تتم الإباضة عند بعض النساء في كل دورة، ولهذا لن يمكنهن معرفة تدفق الهرمون اللوتيني في مثل هذه الدورات. إذا كنت قلقة بشأن نتائجك، فيرجى زيارة الطبيب.

  • هل يتعين علي استخدام جميع اختبارات الإباضة Clearblue؟

    كلا. يمكنك التوقف عن الاختبار عندما تكتشفين تدفق الهرمون اللوتيني وتخزين الاختبارات المتبقية في حالة ما إذا احتجتيها في الدورة التالية.

  • هل يتعين علي مقارنة نتائج اختبار الإباضة Clearblue يوميًا؟

    كلا. كل اختبار تقومين به سيخبرك بحالة الخصوبة لهذا اليوم.

  • لقد ارتكبت خطأ أثناء اختبار الإباضة، ما الذي يجب علي فعله؟

    أفضل حل هو استخدام اختبار إباضة آخر في أقرب وقت ممكن في نفس اليوم (على الرغم من أنه يجب عليك الانتظار 4 ساعات قبل التبول مرة أخرى للتأكد من أن مستوى هرمونات الخصوبة في البول غير مخففة). حاولي تجنب شرب كميات كبيرة من المياه في الفترة بين إجراء اختباري الإباضة. احرصي على اتباع التعليمات بعناية. من الأفضل عدم الانتظار حتى اليوم التالي لتنفيذ اختبار آخر، وإلا فقد يفوتك اكتشاف أيام الخصوبة. إذا كنتِ قد قمت بتجميع عينة لاختبارها، فإنه يمكنك استخدام نفس العينة مباشرة لتنفيذ الاختبار الثاني. إذا لم تكتشفي تدفق الهرمون اللوتيني في الاختبار الثاني، فقومي بالاختبار مرة أخرى غدًا في الوقت المعتاد.

  • ما هي أكثر الأيام وأقل الأيام خصوبة؟

    أيام الدورة التي تكونين فيها أكثر عرضة للتخصيب، والتي ستحملين فيها بالتالي بممارسة العلاقة الحميمة بدون حماية، هي يوم الإباضة واليوم الذي يسبقها - وهما أكثر يومات تكونين فيهما عرضة للتخصيب. كما توجد أيام قبل ذلك، والتي يكون مستوى الخصوبة فيها مرتفعًا كما تتوافر لديك الفرصة للحمل. وخارج "فترة الخصوبة" هذه بما يقرب من 6 أيام، فإن فرص الحمل تكون منخفضة.

  • ما هي الاختلافات بين الإباضة وأيام الخصوبة؟

    "الإباضة" هي عملية إخراج البويضة من المبيض داخل الجهاز التناسلي للمرأة ويحدث ذلك قبل بداية الدورة التالية بمدة 12 إلى 16 يومًا. تكون المرأة أكثر عرضة للتخصيب في يوم الإباضة واليوم الذي يسبقه.

    "أيام الخصوبة" هي جميع الأيام خلال دورة الحيض عند المرأة عندما يكون لديها القدرة على الحمل إذا مارست العلاقة الحميمة بدون وقاية. نظرًا لحقيقة أن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء على قيد الحياة لعدة أيام داخل جسم المرأة خلال فترة خصوبتها، فسيكون لدى المرأة 6 أيام للخصوبة في كل دورة عادة، وهم يوم الإباضة و5 أيام قبلها.

  • لماذا أحتاج إلى معرفة مدة دورتي؟

    تختلف مدة الإباضة وفقًا لطول دورتك، لذلك لمعرفة أكثر الأيام التي تكونين فيهما عرضة للتخصيب، يجب عليك معرفة جسمك ودورتك. يمكنك حساب طول دورتك عن طريق حساب من أول يوم في دورتك (اليوم الأول) إلى اليوم الذي يسبق بداية دورتك التالية. بصورة مثالية، ستتوافر لديك هذه المعلومات قبل البدء في استخدام اختبار الإباضة.

    تختلف مدة الدورة من امرأة لأخرى ومن دورة لأخرى ولكن عادة ما تتراوح مدتها من 23 إلى 35 يومًا.

  • كيف يمكنني أن أعرف أكثر الأيام التي أكون فيها عرضة للتخصيب؟

    توجد عدة طرق لمعرفة الأوقات التي تكونين فيها أكثر عرضة للتخصيب، ومن أبسط الطرق وأكثرها دقة هي استخدام اختبارات الإباضة المنزلية مثل اختبارات الإباضة Clearblue ومراقبة الخصوبة Clearblue.

    يساعدك اختبار الإباضة Clearblue أو اختبار الإباضة Clearblue Digital على تحديد أكثر يومين تكونين فيهما عرضة للتخصيب للحمل بصورة طبيعية، عن طريق اكتشاف تدفق الهرمون اللوتيني.

    اختبار الإباضة Clearblue Digital المزود بمؤشر مزدوج للهرمونات هو اختبار الإباضة الوحيد الذي يحدد 4 أيام للخصوبة...يومان إضافيان أكثر من أي اختبار إباضة آخر. وهو يتتبع تغير مستويات الهرمون اللوتيني والإستروجين ويتكيف نظامه الحسابي الذكي مع دورتك الشخصية.

    مراقبة الخصوبة Clearblue مثبتة أنها تضاعف تقريبًا فرص الحملii عن طريق تحديد 6 أيام من الخصوبة بصورة نموذجية. وهي لا تكتشف تدفق الهرمون اللوتيني وتحدد أكثر يومين تكونين فيهما عرضة للتخصيب فحسب، ولكنها تحدد أيضًا الأيام الإضافية ذات الخصوبة العالية التي تسبق الإباضة، عن طريق اكتشاف ارتفاع الإستروجين. كما إنها تخزن معلومات عن دورتك وتقوم بتكييف نظام الاختبار بها إلى دورتك الشخصية.

    كما توفر Clearblue متتبع الدورات لمساعدتك على تخطيط دورتك وتتبعها في الوقت الذي تحاولين في الحمل.

    ii خلال أول دورتين من الاستخدام. Robinson JE.، وآخرون. Fertility and Sterility (2007) 87: 329-334

  • هل لديك أي نصائح** للمساعدة على الحمل والتمتع بحمل صحي؟

    ستساعدك النصائح التالية على منح طفلك بداية جيدة في الحياة.

    • تناولي حمض الفوليكتناول حمض الفوليك قبل الحمل مهم للغاية حيث إنه يعني وجود ما يكفي من هذا الفيتامين الأساسي في جسمك في المراحل المبكرة من الحمل. بإمكان تناول حمض الفوليك في وقت مبكر أن يمنع حدوث عيوب في الأنابيب العصبية (مشاكل في نمو العمود الفقري، مثل شلل الحبل الشوكي).
    • توجهي للحصول على فحص طبي عام راجعي أسلوب حياتك، مثل تناول الكحوليات والتدخين، والأدوية والتطعيمات الحالية، واطلبي من أخصائي الرعاية الصحية النصيحة العامة بخصوص الحمل.
    • حافظي على وزم صحي قد تتسبب زيادة الوزن أو انخفاضها في حدوث مشاكل في الحمل. تحدثي إلى طبيبك إذا كنت تحتاجين إلى المساعدة في معرفة أفضل وزن لكِ، وللحصول على النصيحة بشأن كيفية الوصول إلى هذا الوزن والحفاظ عليه.
    • مارسي التمارين الرياضية بصورة كافيةسيساعد ذلك على تنشيط عضلاتك وتقويتها والتسهيل من حمل طفلك. بمجرد أن تحملي، فإن دروس التمرين قبل الولادة تعد طريقة جيدة للبقاء بصحة جيدة حيث إنها مصممة بصورة خاصة للمرأة الحامل.
    • زيدي من تغذيتك مصدر الطفل الوحيد في الحصول على الغذاء هو أنتِ. لذلك احرصي على تناول ما يكفي من الكالسيوم والبروتين والفيتامينات والكبروهيدرات طوال فترة الحمل. تجنبي المشروبات التي تشتمل على الكافين ومنتجات الألبان غير المبسترة.
    • توخي الحذر في تناول الأدوية تحدي مع طبيبك بشأن أي وصفة دوائية أو أي أدوية بدون وصفة طبية تتناولينها.
    • تجنبي الإصابة بالعدوى (مثل التوكسوبلازما) اغسلي الفاكهة والخضروات دائمًا، وارتدي القفازات للقيام بأعمال الحديقة أو إفراغ أدراج الفضلات وتأكدي من طهي اللحوم بالكامل.
    • أعلمي طبيب أسنانك إذا كنتِ تحتاجين إلى علاج أسنانك، فأعلمي طبيب أسنانك أنك حامل. بعض العلاجات قد تكون ضارة لطفلك.
    • حافظي على سلامتك في العمل إرشادات السلامة في العمل للنساء الحوامل تختلف بصورة كبيرة من دولة لأخرى، لذلك يجب عليكِ استشارة مؤسسة خبيرة مسؤولة عن إبداء النصيحة في هذا الأمر في المكان الذي تعيشين به.

    **هذه مجرد اقتراحات للأغراض المعلوماتية فقط. استشيري دائمًا متخصص رعاية صحية مؤهلاً للحصول على نصيحة طبية، خاصة لمراقبة التقدم في الحمل ومدته. يرجى قراءة التعليمات المقدمة مع المنتج بعناية قبل استخدامه.

  • ما هي فرص الحمل أثناء أيام الخصوبة؟

    ستختلف فرص الحمل من دورة إلى أخرى ومن امرأة إلى أخرى وستعتمد على العديد من المتغيرات مثل عمر المرأة وعمر زوجها وحالتهما الصحية العامة وأسلوب حياتهما. في دراسة أجريتiii، تم الإعلان عن فرص الحمل في كل يوم في فترة الخصوبة وهي موضحة في الرسم أدناه:-

    iii Wilcox AJ.، وآخرون NEJM (1995) 333: 1517

  • ما هو الاختلاف بين استخدام معظم اختبارات الإباضة ومراقبة الخصوبة من Clearblue؟

    تكتشف معظم اختبارات الإباضة تدفق الهرمون اللوتيني، الارتفاع المفاجئ في الهرمون اللوتيني (LH)، والذي يحدث قبل الإباضة بمدة 24 إلى 36 ساعة. وهذه هي الطريقة التي تساعد بها على تحديد أكثر يومين تكونين فيهما عرضة للتخصيب في دورتك - اليوم قبل الإباضة ويوم الإباضة نفسه. لذلك، إذا مارست العلاقة الحميمة خلال هذه اليومين، فسوف تحصلين على أفضل فرصة للحمل.

    اختبار الإباضة Clearblue Digital المزود بمؤشر مزدوج للهرمونات هو اختبار الإباضة الوحيد المختلف - حيث إنه يتتبع بدقة الهرمونين الأساسيين بدقة لتحديد أكثر 4 أيام تكونين فيهما عرضة للتخصيب، وهو يقدم ضعف ما يقدمه أي اختبار آخر. وهذا يعني أنه سيتوافر لديك المزيد من الوقت قبل الإباضة للتخطيط لأفضل وقت مع زوجك كما تتوافر لديك المزيد من الفرص للحمل في كل دورة.

    بإمكان مراقبة الخصوبة Clearblue تحديد أكثر الأيام التي تكونين فيها عرضة للتخصيب أكثر من أي اختبار إباضة آخر - عادة 6 أيام قبل كل دورة. وهي لا تكتشف تدفق الهرمون اللوتيني وتحدد أكثر يومين تكونين فيهما عرضة للتخصيب فحسب، ولكنها تحدد بصورة نموذجية ما يصل إلى 5 أيام من أيام الخصوبة التي قد تحملين فيها (أكثر أيام الخصوبة) عن طريق اكتشاف زيادة الإستروجين التي تحدث على الفور قبل تدفق الهرمون اللوتيني هذا. وبما أن الحيونات المنوية لزوجك بإمكانها البقاء على قيد الحياة داخل جسمك للعديد من الأيام، فإن ممارسة العلاقة الحميمة في هذه الأيام قد يؤدي أيضًا إلى حدوث حمل. كما أنها تقدم لك معلومات شخصية، تخبرك بالموعد الذي يجب فيه إجراء الاختبار عندما يحل الموعد المتوقع لنهاية دورتك.

  • لقد توقفت مؤخرًا عن تناول حبوب منع الحمل. هل يؤثر ذلك على نتيجتي؟

    لا، لن يؤثر هذا على نتائجك. ولكن دوراتك قد تكون غير منتظمة إذا توقفت مؤخرًا عن تناول الحبوب، لذلك قد يصعب معرفة موعد البدء. ولهذا السبب، قد يكون من الأفضل الانتظار حتى تأتيك دورتا حيض طبعيتان متتاليتان، وملاحظة طول هاتين الدورتين، قبل استخدام اختبار الإباضة Clearblue.

  • دورتي خارج النطاق الموضح في الجدول. كيف سأعرف وقت بدء الاختبار؟

    إذا كان مدة دورتك 21 يومًا أو أقل، فيجب عليك البدء في الاختبار في اليوم الخامس من دورتك. إذا كانت مدة دورتك أطول من 40 يومًا وكنتِ تستخدمين اختبار الإباضة من Clearblue أو اختبار الإباضة الرقمي من Clearblue، فيجب عليك البدء في الاختبار قبل توقع دورتك التالية بمدة 17 يومًا. إذا كانت مدة دورتك أطول من 40 يومًا وكنتِ تستخدمين اختبار الإباضة Clearblue Digital المزود بمؤشر مزدوج للهرمونات، فيجب عليك البدء في الاختبار قبل توقع دورتك التالية بمدة 20 يومًا.

  • لقد استخدمت اختبارات الإباضة من Clearblue لعدة أشهر ولم أحمل. هل يمكنني أن أثق في أنني سأحمل؟

    قد يستغرق حدوث الحمل عند المرأة الطبيعية التي تتمتع بصحة جيدة عدة أشهر. هناك الكثير من الأسباب التي قد تجعلك لا تحملين، حتى إذا مارست العلاقة الحميمة في الأيام التي تكونين فيها أكثر عرضة للتخصيب. لذا استمري في المحاولة. وإذا لم تنجحي بعد عدة أشهر من المحاولة، فيوصى بزيارة الطبيب لمعرفة المزيد عن خطواتك التالية.

    في المملكة المتحدة، سيتوقع منك الطبيب عادة محاولة الحمل لمدة عام إذا كان عمرك أقل من 35 عامًا، أو لمدة 6 أشهر إذا كان عمرك ما بين 35-40 عامًا قبل أن يفكر في إجراء المزيد من الفحوصات. إذا كان عمرك يزيد عن 40 عامًا، فيجب عليك طلب النصيحة على الفور.

    كما قد ترغبين في معرفة المزيد عن مراقبة الخصوبة من Clearblue. في دراسة تم إجراؤها، ضاعفت مراقبة الخصوبة من Clearblue تقريبًا فرص الحمل على مدار أول دورتين من الاستخدام. انقر هنا لمعرفة المزيد عن مراقبة الخصوبة من Clearblue.